شؤون دولية

أوباما وبوتين يتفقان على وقف إطلاق النار بسوريا

قال مسؤول بالبيت الأبيض إن الرئيس الأميركي باراك أوباما، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اتفقا على الحاجة لعملية انتقال سياسي تقودها سوريا تتضمن محادثات بوساطة الأمم المتحدة.

وأضاف المسؤول أن الرئيسين ناقشا في الاجتماع الذي استمر 35 دقيقة على هامش قمة مجموعة العشرين المنعقدة في تركيا، الجهود المبذولة لإيجاد حل للصراع، وهو ما أصبح أكثر إلحاحا بعد هجمات باريس التي أودت بحياة 129 شخصا.

وتابع المسؤول “الرئيس أوباما والرئيس بوتين اتفقا على الحاجة لعملية انتقال سياسي تقودها سوريا وتملكها سوريا تجري من خلال مفاوضات بوساطة الأمم المتحدة بين المعارضة السورية والنظام، إضافة إلى وقف إطلاق النار”.

وقال المسؤول إن أوباما رحب بجهود جميع الدول لمواجهة تنظيم داعش، مشيرا إلى أهمية أن تتركز الجهود العسكرية الروسية في سوريا على هذا التنظيم.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته أن أوباما رحب بجهود جميع الدول لمواجهة تنظيم داعش في سوريا، وسط شكوك غربية في أن التدخل الروسي في سوريا يهدف إلى دعم رئيس النظام السوري بشار الأسد.

من ناحيته، أكد مسؤول كبير في الكرملين، الأحد، استمرار الخلاف بين روسيا والولايات المتحدة حول السبل التي يجب اللجوء إليها لمواجهة تنظيم داعش، حتى بعد المحادثات بينهما.

وصرح يوري أوشاكوف مستشار السياسة الخارجية للصحافيين على هامش قمة مجموعة العشرين أن موسكو وواشنطن “تتقاسمان الأهداف الاستراتيجية المتقاربة جدا حول القتال ضد تنظيم داعش، ولكن الخلافات حول سبل تحقيق ذلك لا تزال ماثلة”.

وقدم أوباما لبوتين “تعازيه الحارة بالضحايا الروس” لتحطم طائرة متروجت الروسية في سيناء، والذي أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا فيها.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق