شؤون دولية

إعدام ضباط حرس جمهوري تحت إشراف “خال” المخلوع صالح

حائل نت – متابعات: أمر الرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، عناصر مسلحة قريبة منه، بتنفيذ عمليات تصفية واسعة لعشرات الضباط، لاسيما عناصر الحرس الجمهوري، الذين قرروا الانحياز للقوات الشرعية في البلاد.

ويشرف اللواء مهدي مقولة (خال المخلوع صالح)، الذي يقوم حاليًا بمهامّ أركان حرب الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق، على عمليات الإعدام.

وكشف مصدر قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العامّ (جناح صالح) أن العناصر التي بدأت عملية تصفيتها بالفعل تتضمن الرافضين للمشاركة في المعارك ضد قوات الجيش الوطني في محافظات عدة، تتصدرها: تعز ومأرب.

وتم تشكيل محكمة عسكرية “صورية” -بحسب المصدر- لعدد من الضباط والجنود، حيث قضت بإعدامهم، بتهمة الخيانة العظمى، والامتناع عن تنفيذ توجيهات عسكرية.

وتمت الإعدامات (بحسب صحيفة الوطن)، في منطقة قريبة من معسكر ضلاع همدان شمال المدينة.

وتسود أجواء من التذمر الشديد تسود بين ضباط وعناصر الحرس الجمهوري، الذي أشار بعضهم إلى أنهم يتحملون فوق طاقتهم.

وتتواصل الاعتداءات على ضباط الحرس من قبل جماعة الحوثيين الانقلابية، ومداهمة مقراتهم ومعسكراتهم، ومصادرة أسلحتهم وذخائرهم. كل ذلك وقيادة الحرس الجمهوري تلوذ بالصمت، دون أن تحرك ساكنًا.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق