الثلاثاء, 26 سبتمبر, 2017 1:48 م
الرئيسية / شؤون محلية / إنجاز 18% من مسودة “رخص المعلمين”

إنجاز 18% من مسودة “رخص المعلمين”

انتهت فعاليات مؤتمر هيئة تقويم التعليم العام، الخميس، بمركز الملك فهد الثقافي بالرياض، وسط تفاعل أكثر من 3500 مشارك ومتخصص، بينهم 22 خبيرًا عالميًّا ومحليًّا.

وحظيت الأوراق البحثية المقدمة في اليوم الأخير بمداخلات واهتمام الحضور إدراكًا لأهميتها، وسط مطالب بتمكين الجهات المرتبطة بالشراكات مع هيئة تقويم التعليم العام لتنفيذ توصيات المؤتمر، خاصةً ما تضمنته من أفكار ورؤى لتطوير التعليم.

وأكد مدير مشروع المعايير المهنية للمعلمين المهندس بهيئة تقويم التعليم العام، البراء طيبة، أن الهيئة أنجزت نسبة 18 % من مسودة رخص المعلمين المزمع إطلاقها في 2017، مشيرًا إلى أن نظامها متوافق مع خطة التنمية العاشرة للمملكة، وأيضًا مع أفضل التجارب العالمية.

وأضاف “طيبة” أن المعايير المهنية تم إنجاز ما يقارب 60% منها، فيما شارك فريق الهيئة بـخبراء محليين وخبراء دوليين مقيمين، وشارك أيضًا في بناء المشروع لجنة استشارية مكونة من 7 عمداء كليات وممثلون من شركاء المشروع وأكثر من 10000 معلم ومعلمة لبناء مسودة المعايير.

وفيما يخص منصة “معلمونا” أكد “البراء” أن عدد زوار المنصة تجاوز 100 ألف زائر، الأمر الذي أوجد قاعدة دعم للمشروع، ومشاركة أكثر من 4500 معلم ومعلمة في تحكيم مسودة المعايير المهنية للمعلمين.

وأكد أن الهدف من إطلاق منصة “معلمونا” مشاركة الميدان التربوي في بناء معاييرهم المهنية، وتوفير الأدوات والأدلة التي من شأنها دعم المعلمين من تطبيق المعايير.

ولفت إلى أن مشروع “رخص المعلمين” سيُسهم في تحقيق هدف الهيئة من رفع جودة التعليم وكفايته من خلال رفع جودة أداء المعلم والعاملين في التعليم عن طريق بناء وتطبيق نظام المعايير المهنية، ونظام الرخص المهنية واختبار الكفايات.

وبيّن مسؤول جناح “الاختبارات الوطنية” بهيئة تقويم التعليم العام، أنور الشويمي، أن الهيئة زارت العام الماضي أكثر من 560 مدرسة، وتم تطبيق الاختبار في نهاية العام الأكاديمي الماضي على عينة عشوائية ممثلة لجميع طلاب المملكة، وشارك في الاختبار أكثر من 25000 طالب.

وأشار إلى أنه سيتم إصدار التقرير عن أداء الطلبة في الاختبارات الوطنية للعام الماضي خلال شهرين من الآن، موضحًا في الوقت نفسه أنهم بصدد استهداف 100 ألف طالب وطالبة في مشروع الاختبارات الوطنية للتمكن من قراءة مستوى تحصيل الطلبة في مادة اللغة العربية والعلوم والرياضيات، تمهيدًا لتوفير بيانات لصناع القرارات والمعنيين بتطوير العملية التعليمية.

وأوضح الشويمي أن الاختبارات الوطنية هي اختبارات مقننة يتم من خلالها إجراء مسح شامل للتحصيل الدراسي للطلبة قياسًا على معايير المناهج، إضافة إلى التعرف على العوامل غير الأكاديمية التي تؤثر في التحصيل الأكاديمي، وتتبع التغيرات التي تحدث في المستويات التربوية عبر الزمن على المستوى الوطني.

اترك رد