الجمعة, 24 نوفمبر, 2017 3:07 ص
الرئيسية / شؤون محلية /  احتفال معلمة سعودية بطلاقها داخل مدرسة يثير الجدل على «تويتر»

 احتفال معلمة سعودية بطلاقها داخل مدرسة يثير الجدل على «تويتر»

حائل نت –  محمد الخمعلي

تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي «تويتر» مقطع فيديو لمعلمة سعودية احتفلت داخل مدرستها بانفصالها عن زوجها، بعدما خيرها بين الوظيفة وبين الطلاق.

وأظهر الفيديو أنواعاً مختلفة من الحلويات، وبعض اللافتات التي تعبر عن فرحة المعلمة بسبب ما اعتبرته «هماً وانزاح».

وأحدث المقطع عاصفة في «تويتر»، إذ جمع وسم (هاشتاغ) #معلمة_تحتفل_بطلاقها_داخل_مدرسة، آراءً متباينة بين مستنكر للأمر ومشجع له.

واعتبر معارضو الفيديو بحسب تقريراً نشرته ( مدرسة الحياة) للزميل زبير الأنصاري أنه «غير لائق ويشجع على الإنفصال». وقال سعد محمد إن «حفلات الإنفصال أصبحت للأسف موضة دخيلة في مجتمعاتنا. ينبغي ألا ننسى أن أبغض الحلال عند الله الطلاق». وعلّق نبيل الزهراني أنه «بينما تحتفل هذه السيدة بالإنفصال عن زوجها، تدعوا فتيات ليرزقهن الله أزواجاً»، بينما أشارت لمياء خالد إلى أن «مثل هذه المقاطع تهدف إلى تشجيع الفتيات على التمرد واعتبار الإنفصال أمراً عادياً، والأمر ليس كذلك».

وقال خالد الصقعبي: «لا يخالجني شك في أن ما قامت به هو نوع من أنواع المواساة لنفسها أمام زميلاتها، فالمجتمع لا يرحم المطلقة».

في المقابل، رأى آخرون أن المقطع وسيلة للتنفيس لا أكثر، وغردت سعيدة عبد الله أن «أحداً لا يعرف كيف عاشت هذه المرأة مع زوجها، قد يكون الطلاق بالنسبة إليها رحمة». وأيدها فالح بن عايض الرشيدي بقوله: «أرى كثيراً من الردود التي تشتم وتسب المعلمة… لا تحكموا من طرف واحد! ربما كان تعامل زوجها معها غير إنساني، وهي ليست مناسبة له». وأضافت سهلة الجميلي أن «بعض النساء يعشن حياة قاسية مليئة بالظلم مع أزواجهن، وبالتالي فغير مستغرب أن يحتفلن بانفصالهن».

وسألت سهى الحماد: «لماذا انتم غاضبون لأنها احتفلت بانفصالها عن زوجها؟ ربما تكون مغصوبة عليه، وجاءها الفرج بعد ذلك. وفي النهاية، الإحتفال حق مشروع».

الفيديو المثير للجدل

اترك رد