منوعات

اختفاء جثامين صدام حسين ونجليه وابن عمه.. ومعلومات تؤكد نقلها لمقبرة سرية

حائل نت – متابعات : أكد مسؤولون عراقيون وشيوخ عشائر اختفاء جثامين الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين ونجليه عدي وقصي، وكذلك جثمان ابن عمه ومستشاره علي حسن المجيد، الشهير بعلي الكيماوي.

وكانت عشيرة صدام قد تسلمت جثمانه لدفنه في قرية العوجة في محافظة صلاح الدين مسقط رأسه؛ لكن الجثمان اختفى بعد ذلك ولم يُعثر له على أثر، في ظل صعود أخبار متضاربة عن مصيره ومصير جثامين ابنيه وابن عمه.

وتفيد معلومات، وفقا لـ”الشرق الأوسط”، بأن الجثامين نُقلت من قبل عشيرة صدام إلى مدفن سري غير معروف إلا لعدد محدود من أفراد العشيرة، في حين تشير معلومات أخرى إلى أن إحدى بنات الرئيس الراحل قدمت للمحافظة على متن طائرة خاصة واصطحبت الجثامين معها لمقر إقامتها في المملكة الأردنية الهاشمية.

وكان تنظيم داعش الإرهابي قد فجّر الضريح الذي كان يوجد به الجثمان قبل اختفائه؛ لكن من المؤكد أن الرفات لم يكن موجوداً داخل الضريح عندما فخخه تنظيم داعش قبل تفجيره، في حين لا يزال مصير الجثامين مجهولا، ولا يُعرف موقع المقبرة السرية التي نُقلت إليها.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق