متفرقات

استشارية: لعبة ” ببجي ” تولد روح العدائية والشر لدى الأطفال

كشفت، صفاء العمير، مستشارة أسرية وباحثة في علم النفس والتوحّد، اليوم الثلاثاء، مخاطر لعبة ” ببجي ” الإلكترونية على الأطفال؛ لافتةً إلى أنها تتلف أعصابهم وتؤثر سلباً على مراحل النمو لديهم كما أنها تجعلهم يميلون إلى العدائية والشر والقتل.

وأوضحت ” العمير ” أن المنظمات العالمية للصحة النفسية حذّرت من الألعاب الإلكترونية ذات الطابع العنيف، ومن بينها لعبة ” ببجي “، كونها تُسبّب للأطفال ما دون العشرة أعوام، تلفاً في الأعصاب وحواس السمع والبصر، وتُحدث لديهم صعوبة في الكلام، وصعوبة في التعلم، فضلاً عن تسببها في حالات نفسية كالإدمان والانطواء والخوف.

وأشارت إلى أن ما بعد عمر العاشرة، فإن ما ينصح به، هو ألا يتجاوز اللعب أكثر من ساعتين، سواءً كان الشخص بالغاً أو في عمر المراهقة؛ لأن ألعاب العنف الإلكترونية لديها تأثير نفسي واجتماعي على الفرد، وفي حالات الإدمان تؤدي إلى التشنجات العصبية، وقد تتطور أضرارها وتؤدي إلى الصرع.

وفي السياق نفسه، أكدت الاستشارية أن علاج الإدمان من الألعاب الإلكترونية يبدأ بتقييد وقت اللعب، واختصاره في ساعتين مقسّمتين على أيام الأسبوع، لمن هم دون العشرين عاماً، وساعتين يومياً لمَن أكثر من عشرين عاماً، ومنعه بتاتاً لمَن هم أقل من عشرة أعوام.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق