الخميس, 23 نوفمبر, 2017 12:07 م
الرئيسية / شؤون محلية / الادعاء يكشف اجتماعات خلية التجسس مع خامنئي

الادعاء يكشف اجتماعات خلية التجسس مع خامنئي

حائل نت – متابعات: كشفت الجلسة الأولى التي عقدتها المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض لمحاكمة 32 جاسوسًا، عن أنهم اجتمعوا مع المرشد الإيراني علي خامنئي في طهران، كما أرسلوا تقارير مشفرة لصالح المخابرات الإيرانية تحتوي على معلومات في غاية السرية والخطورة تخص المجال العسكري، وتمس الأمن الوطني للمملكة، ووحدة وسلامة أراضيها وقواتها المسلحة، إضافة إلى إفشاء سر من أسرار الدفاع.

وبدأت الجزائية، أمس الأحد (21 فبراير 2016)، تحاكم ثمانية من المتهمين يمثلون الدفعة الأولى؛ حيث خصصت الجلسة الأولى لممثل هيئة التحقيق والادعاء العام لتوجيه التهم لعناصر الخلية، على أن تستكمل جلسات توجيه التهم لباقي العناصر على مدى أيام الأسبوع، وفقًا لصحيفة “عكاظ”.

ووجهت إلى الثمانية تهمة الخيانة العظمى لبلادهم ومليكهم وأمانتهم؛ لارتباطهم وتخابرهم مع عناصر من المخابرات الإيرانية، وتقديمهم معلومات في غاية السرية والخطورة، وعملهم على تجنيد أشخاص يعملون في أجهزة الدولة لغرض التجسس والتخابر لصالح خدمة المخابرات الإيرانية وتحقيق أهدافها.

كما اتُّهم عناصر خلية التجسس بسفر معظمهم إلى إيران ولبنان، ومقابلتهم هناك عناصر من المخابرات الإيرانية، وتلقيهم عدة دورات لغرض إجادة عملهم التجسسي والتخاذلي لصالح المخابرات الإيرانية دون انكشاف وافتضاح أمرهم أمام الجهات الأمنية، وإعدادهم وإرسالهم عدة تقارير مشفرة باستخدام برنامج تشفير إلى المخابرات الإيرانية عبر حساباتهم الإلكترونية، وتمويلهم الإرهاب والأعمال الإرهابية.

وكشفت لائحة الدعوى عقد عناصر خلية التجسس العديد من الاجتماعات بأماكن مختلفة مع عناصر المخابرات الإيرانية، وتسليمهم تقارير دورية تمس أمن المملكة وسلامة أراضيها وقواتها المسلحة، وإفشاء بعضهم تعاميم وبرقيات سرية تمس أمن المملكة ووحدة وسلامة أراضيها.

واتهم بعضهم بدخولهم بطريقة غير مشروعة في أنظمة معلوماتية عبر جهاز الحاسب الآلي لغرض الحصول على بيانات سرية تمس أمن المملكة الداخلي والخارجي واقتصادها الوطني، وتأييد بعضهم التظاهرات وأعمال الشغب التي وقعت بمحافظة القطيف.

وحملت لائحة الدعوى ارتكاب معظم المتهمين جرائم الرشوة بأخذ أموال مقابل الإخلال بواجبات وظيفتهم، إضافة إلى حيازتهم عددًا من الأسلحة بقصد الإخلال بالأمن الداخلي، وارتكاب بعضهم جريمة تزوير، وحيازتهم في أجهزتهم الآلية كتبًا ومنشورات محظورة تمس أمن المملكة.

يذكر أن المقبوض عليهم هم 30 سعوديًّا، وإيراني، وأفغاني، ومنهم من يشغلون مناصب وظيفية مرموقة؛ فعدد منهم يعمل في المجال الاقتصادي والمالي، وبعضهم في المجال الأكاديمي، إضافة إلى وظائف أخرى.

وجاءت عملية القبض على عناصر شبكة التجسس بتعاون بين رئاسة الاستخبارات العامة ووزارة الداخلية التي كشفت عنها في بيان لها في 7/5/1434هـ، قالت فيه إنه تم القبض على عناصرها في عمليات أمنية منسقة ومتزامنة تمت في أربع مناطق من المملكة: (مكة المكرمة، والمدينة المنورة، والرياض، والمنطقة الشرقية).

اترك رد