شؤون دولية

خبير ألماني يكشف سر تفوق الصدر في الانتخابات بالعراق

حائل نت – متابعات :وصف خبير ألماني في سياسات العراق التقدُّم الكبير لمقتدى الصدر وقائمته “سائرون” في الانتخابات التشريعية، بأنه نتاج طبيعي لاقتراب الرجل وأنصاره من مطالب الشارع.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات في العراق قد أشارت إلى تقدُّم تيار الصدر في الانتخابات بعد فرز أكثر من نصف الأصوات.

وقال تيم بيتشولات، وهو مدير مقيم لمؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية في كل من الأردن والعراق: إن استجابة الصدر للاحتجاجات الشعبية التي جرت في البلاد في العام 2015، بحثًا عن تحسين الأوضاع المعيشية والمدنية ومحاربة الفساد، كان لها مفعول السحر في تفوقه الانتخابي بعد 3 سنوات.

وأشار الخبير الألماني، في تصريحات نقلتها عنه هيئة الإذاعة الألمانية، دويتشه فيله، الثلاثاء، وترجمتها “عاجل” إلى أنّ الصدر ركز على دعم دعاوي محاربة الفساد المتصاعد في العراق، ولم يكن يتردّد في التعاون مع العلمانيين والشيوعيين ممن يكفرهم “الصدريون” أنفسهم، في هذا الشأن.

وتابعت: “تماست أهداف الصدريين مع الشيوعيين والاشتراكيين في مجابهة فساد الحكومة والمطالبة بتحسين الوضع الاقتصادي وإطلاق الحريات”.

ورغم أن سعي الصدر الجاد للنأي بنفسه وتياره عن التبعية لإيران، ومحاولاته الحثيثة التأكيد على انتمائه العربي لا الطائفي الشيعي، إلا أنّ ذلك لم يكن السبب الوحيد لتفوقه الانتخابي؛ إذ مثلت رغبته في “تأسيس دولة وطنية” عاملًا مؤثرًا.

ولا يستبعد الخبير الألماني اعتماد الصدر على الإرث السياسي الكبير لعائلته ضد نظام صدام حسين وحزب البعث.

 
 
 
اظهر المزيد
مفروشات المطلق

اترك رد

إغلاق
إغلاق