شؤون دولية

السترات الصفراء تظهر عجز ماكرون.. والرئيس الفرنسي يقاتل من أجل حياته السياسية

“الرئيس إيمانويل ماكرون يقاتل من أجل حياته السياسية..”، هكذا أشار موقع موقع “سيبرس ميل”، في تقرير نشره حول تظاهرات السترات الصفراء، متسائلًا عن فرص نجاة الرئيس الفرنسي من تلك الانتفاضة.

وقال الكاتب ديفيد إندلمان، في تقرير نشره الموقع القبرصي وترجمته “عاجل”، إن “رؤية الرئيس ماكرون تبدو على الأقل في الوقت الحالي، لبلده وأوروبا منفصلة بشكل متزايد عن الأشخاص الذين انتخبوه؛ حيث خرج عشرات الآلاف إلى الشوارع للتعبير عن استيائهم”.

وتابع: “ليس من الصعب العثور على أسباب لهذا الانهيار المفاجئ للطموحات الكبرى للزعيم الفرنسي الأصغر منذ نابليون”، مشيرًا إلى أن رؤى ماكرون تبدو لهذا المستقبل منفصلة بشكل متزايد عن أي شيء تعرفه فرنسا ، بل وحتى أوروبا”.

وأكد الكاتب، أن ثورة السترات الصفراء حركة سياسية من أجل التغيير الاجتماعي المطلق أكثر من كونها قضية اقتصادية تتعلق بالضرائب، مضيفًا “لذلك عندما ظهر رئيس الوزراء إدوارد فيليب على التلفزيون الوطني للإعلان عن تعليق زيادة الضرائب على الغاز لمدة 6 أشهر، كان الغضب واضحًا من إجراءات أنصاف الحلول”.

وقال: “باعتباري شخصًا تابعًا، كيف تعامل الرؤساء الفرنسيون مع الاحتجاجات التي اندلعت في حكمهم، أشعر أن ماكرون لم يكن لديه فهم حقيقي يذكر للأمة التي كان يسعى إلى تغييرها، ففرنسا بالفعل سفينة عملاقة عابرة للمحيطات، تتقدم إلى الأمام مباشرة، لكن ماكرون وصل إلى غرفة القيادة، وحاول على الفور إحداث تحول مفاجئ في الاتجاه”.

وأضاف “كان ينبغي التنبؤ بالاحتجاج على الضرائب، وأوجه عدم المساواة بالنسبة لأي شخص مطلع على تاريخ الأمة”.

ومضى يقول “في مواجهة حركة غير ناضجة وبدون قيادة، وبعد أن تحركت بسرعة كبيرة مع إصلاحاته، فإن إصلاح ماكرون السهل بتعليق زيادة الضريبة أولًا لمدة ستة أشهر، ثم لكل 2019 قد يكون غير كاف”.

وتابع: “رئيس فرنسا يواجه أزمة مختلفة عن أي زعيم غربي آخر. فإن الانتفاضة ضد ماكرون هي انتفاضة ريفية واسعة تتطلب مجموعة جديدة كاملة من الأدوات السياسية الدقيقة، إذا أراد تحييد هذه الاضطرابات قبل أن تخرج تمامًا عن السيطرة”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق