الخميس, 23 نوفمبر, 2017 12:22 م
الرئيسية / شؤون محلية / السفارة السعودية تقدم مذكرة بإساءات “دشتي” للخارجية الكويتية

السفارة السعودية تقدم مذكرة بإساءات “دشتي” للخارجية الكويتية

حائل نت – متابعات: تقدمت السفارة السعودية في الكويت بمذكرة رسمية إلى وزارة الخارجية الكويتية، تطالب فيها محاسبة النائب عبدالحميد دشتي، عضو مجلس الأمة، بسبب إساءاته للمملكة.

وأكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الكويت، د. عبدالعزيز الفايز، أن السفارة السعودية، تقوم بدورها وفق الأعراف الدبلوماسية المتبعة في تحريك الدعوى القضائية ضد أي فرد يتطاول على المملكة، بتقديم مذكرة رسمية إلى وزارة الخارجية في دولة الكويت، متضمنة تلك الإساءات، مع المطالبة بمحاسبة مرتكبيها. وفقًا لصحيفة “الرياض”، الأحد (الـ29 من فبراير 2016).

وأشار الفايز إلى أن سفارة خادم الحرمين الشريفين في الكويت تتابع التصريحات والتغريدات المسيئة للمملكة، والتي يصدرها قلة من الأفراد في الكويت عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي يسيئون استعمالها وتلتقطها وسائل الإعلام المعادية للمملكة، سعيًا منهم جميعًا لإحداث شرخ في العلاقات الأخوية بين البلدين. مؤكدًا أن مساعيهم ستفشل، لأن العلاقات بين البلدين الشقيقين أكبر وأمتن من أن تؤثر عليها أصوات هؤلاء الحاقدين.

وأوضح الفايز أنه في ما يتعلق بدور السفارة في تحريك الدعاوى القضائية ضد هؤلاء لمحاسبتهم، فإنه طبقًا للأعراف الدبلوماسية لا تقوم السفارة برفع الدعاوى مباشرة، بل تقوم بتقديم مذكرة رسمية إلى وزارة الخارجية في دولة الكويت تتضمن تلك الإساءات، وتطالب بمحاسبة أصحابها على إساءتهم للمملكة، وبعد تلقي الخارجية المذكرة تقوم بإحالتها للنيابة العامة للتحقيق فيها، ثم تقرر النيابة بعدها إحالة الفرد إلى المحكمة، ويمكن القول، إن ما تقوم به السفارة هو عمليًّا تحريك للمحاسبة القانونية لهؤلاء الأفراد، ولا تقوم السفارة بالإعلان عن جهودها في هذا المجال، انطلاقًا من كونها مدركة لمسؤولياتها الوطنية التي تحتمها عليها تمثيلها لخادم الحرمين الشريفين وهذا الكيان العظيم.

وكان النائب الكويتي عبدالحميد دشتي، المعروف بموالاته لإيران، قد دعا إلى ضرب المملكة العربية السعودية، ردًّا على مواقفها الداعمة للشعب السوري في مواجهة نظام بشار الأسد، وقال خلال مداخلة هاتفية مع قناة تابعة للنظام السوري: “لا بد من ضرب أساس الفكر التكفيري الوهابي في عقر داره”، بعدما قال: “في المستقبل القريب ستكون هناك إجراءات ضد الدول الداعمة للإرهاب، مثل السعودية وتركيا”؛ الأمر الذي أثار موجة غضب خليجية عارمة.

اترك رد