شؤون محلية

“الغذاء والدواء” توضح حقيقة ما يتردد عن أضرار الصوديوم في مياه الشرب المعبأة

أوضحت الهيئة العامة للغذاء والدواء، بشأن ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي بخصوص وجود فوائد أو أضرار صحية للصوديوم والرقم الهيدروجيني في مياه الشرب المعبأة، أن مياه الشرب المعبأة تحتوي على كميات قليلة من الصوديوم مقارنة بكمية الصوديوم الموجودة في العديد من المنتجات الغذائية الأخرى.

ولا يوجد حد لكمية الصوديوم بمفرده في مياه الشرب المعبأة ضمن اللوائح الفنية والمواصفات السعودية والخليجية المعتمدة، إذ يعتبر الصوديوم أحد الأملاح الصلبة الذائبة (TDS)، التي تتكون من الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والصوديوم، والكربونات والنترات والبيكربونات والكلوريدات والكبريتات، والحدود المقبولة من الأملاح الصلبة الذائبة مجتمعةً في مياه الشرب المعبأة يجب أن تكون بين (100-500) ملغ/لتر طبقاً للوائح الفنية السعودية/الخليجية، وتم وضع هذه الحدود بناءً على درجة استساغة طعم المياه.

وبحسب منظمة الصحة العالمية (WHO)، لا يوجد أي حد موصى به للأملاح الصلبة الذائبة مرتبط بأثر صحي، كما أن وجود الصوديوم في مياه الشرب المعبأة لا يشكل أي قلق صحي للمستهلك العادي الذي لا يعاني من أي مشاكل صحية، كما لا يوجد ما يثبت وجود فوائد أو أضرار صحية ناتجة عن استهلاك مياه الشرب المعبأة التي تحتوي على كميات قليلة من الصوديوم.

وفي ما يتعلق بالحالات المرضية التي تستلزم اتباع نظام غذائي قليل في الصوديوم، يجب أن يؤخذ في الاعتبار ضمن مصادر الصوديوم مياه الشرب التي تحتوي على أكثر من 20 ملغرام/ لتر (20 جزءاً في المليون).

أما الرقم الهيدروجيني (pH) في مياه الشرب المعبأة، فهو درجة قياس حموضة أو قاعدية المياه، وتتراوح النسبة المسموح بها للرقم الهيدروجيني في مياه الشرب المعبأة بين 6.5 و8.5 طبقاً للوائح الفنية والمواصفات السعودية الخليجية المعتمدة، ولا يوجد أي ارتباط لارتفاع أو انخفاض الرقم الهيدروجيني (pH) ضمن الحدود المعتمدة بأي فوائد صحية.

وتشدد الهيئة العامة للغذاء والدواء على جميع منتجي ومستوردي مياه الشرب بعدم استخدام أي ادعاءات أو ممارسات مضللة للمستهلكين وعدم تسويقها بشكل غير نظامي عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

كما تؤكد الهيئة أن جميع منتجات مياه الشرب المعبأة يجب أن تستوفي متطلبات السلامة والجودة التي نصت عليها اللوائح الفنية والمواصفات السعودية/ الخليجية المعتمدة، وعندما يتضح للهيئة عدم استيفاء أي منتج من منتجات مياه الشرب المعبأة المتطلبات، فإنها تتخذ الإجراءات اللازمة مباشرة بتحذير المستهلكين من شرب هذه المياه وإيقاف المصنع المُنتج حتى تصحيح المخالفة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق