المقالات

المرجع الوطني ووطنية المرجع … الصرخي أنموذجاً

لا يخفى على أحد لما للمرجع من دور مهم في حياة الإنسان, فمن يحمل هذا العنوان ويتصدى لهذا المنصب له مدخلية في كل تفاصيل حياة الإنسان الذي يعتقد بالمرجعية, لأنه هذا المرجع هو من ينظم حياة الإنسان ويرتبها وفق المنهج الإلهي معتمداً في ذلك على المصادر الشرعية من القرآن الكريم والسنة الشريفة المطهرة, فينظم حياة الإنسان مع أخيه الإنسان ويعطيه الخطوط العامة التي ينظم من خلالها علاقته مع ربه.
والمرجع بصورة واضحة يقوم بمقام الأب في الأسرة, فهو أب بالنسبة لكل من يعتقد به فهو من يأمر وينهى ويعطي النصح والإرشاد ويشخص ويربي ويدفع الفتن والشبهات ويحصن فكر وعقيدة وإتجاه من يسير خلفه, وأبرز المهام التي يقوم بها المرجع هي تنمية الجانب الوطني عند الإنسان, لأن حب الوطن من الإيمان, فمن يتعلم حب وطنه تعلم أن يحب مجتمعه ومن تعلم ذلك يتعلم حب أسرته, وهذا كله يؤدي إلى خدمة الأسرة والمجتمع والوطن بإخلاص لأنه نابع من حب صادق مبني على تربية صحيحة.
فنجد أن كل مرجع لديه روح وطنية يكون أتباعه ومحبيه لديهم روح وطنية عالية تصل لمرحلة التضحية بالغالي والنفيس من أجل الوطن, بينما المرجع الذي لا يحمل من الروح الوطنية شيء فإن كل ما ينتجه يكون مدمراً للوطن ولأفراد الوطن, ولنا في السيستاني خير مثال, فهذا الشخص المتصدي لا يحمل شيء من الوطنية وذلك لأنه غير عراقي ولا يحب العراق ولا يريد أن ينتسب له وما يؤكد ذلك هو رفضه للجنسية العراقية عندما أراد ساسة الصدفة أن يمنحوها له بعد عام 2003 م, وكل ما صدر من هذا الشخص هو مدمر للعراق وللشعب, فقد أفتى بحرمة مقاومة المحتل الأميركي, وأفتى بوجوب التصويت بنعم على الدستور الذي يعاني منه العراق اليوم, وأفتى بوجوب الانتخابات وانتخاب المفسدين وعلى أساس طائفي وهاهي نتيجتها اليوم العراق كله منتفض ضد هذه الحكومات التي جاءت بفتوى السيستاني, كما دعم حكومة المجرم المالكي على مدى ثمان سنوات وحرم التظاهر ضده, ووقف لجانب الإحتلال الإيراني عندما أصدر فتوى الجهاد التي فتحت أبواب للفساد المالي والأخلاقي وأججت للطائفية بشكل أكبر, فهذه الشخصية لم تكن تحمل أي روح وطنية فكانت كل نتائجها وما صدر منها سلبية على الوطن.
أما المرجعية الوطنية التي تتمتع بالروح الوطنية كالمرجع العراقي الصرخي نجده خير من ربى أبناءه على حب الوطن والذوبان فيه وفي خدمة شعبه بمختلف أطيافهم ومذاهبهم وأديانهم, ورفع شعار حب العراق فقال ” أنا عراقي أحب العراق ” ولم يقل أنا شيعي أو سني أو مسلم أو مسيحي, بل أنا عراقي ليكون هو العنوان الجامع لكل العراقيين ومنه تكون الانطلاقة لخدمة الشعب عامة, ولم يقتصر على ذلك الأمر فكل ما صدر ويصدر منه وعلى كافة المستويات الدينية والعقائدية والتاريخية والفكرية والسياسية هو يصب في مصلحة الوطن والشعب, ورفض كل أنواع الاحتلال وأشكاله ووقف لجانب المقاومة العراقية الشريفة التي أوجعت المحتل الغاشم حتى كانت النتيجة أن يعتدى على داره في كربلاء في عام 2004 م من قبل قوات الاحتلال الأميركي.
وما أن أصبح كعب المحتل الإيراني عالياً في العراق وأخذت تدخلاته في الشأن العراقي تكون سافرة جداً كان ومنذ اللحظات الأولى لهذا الإحتلال الفارسي موقفاً مناهضاً من قبل المرجع العراقي الصرخي حيث رفض هذا الاحتلال وتدخلاته ورفض كل مشاريعه التقسيمية والطائفية والتوسعية ورفض المروجين لها وفضح عملائه والمتعاونين معه الأمر الذي أدى إلى مجزرة كربلاء في عام 2014 م حيث قتل المئات من أتباعه واعتقل الآلاف منهم.
وكل ذلك لم يمنعه من حب العراق والتضحية في سبيله فكان ولا زال يعطي الحلول الناجعة والراجحة لإخراج العراق من واقعه المزري الذي زجته فيه ” الشخصيات غير الوطنية ” فكان من أبرز ما أصدره المرجع العراقي الصرخي هو مشروع خلاص الذي يعد خارطة طريق لإخراج العراق من واقعه المرير, حيث طالب في هذا المشروع بتدويل قضية العراق وتبني الأمم المتحدة لشؤون العراق, وحل الحكومة والبرلمان وإلغاء الدستور وتشكيل حكومة خلاص وطني مؤقتة تدير شؤون البلاد ويكون أفرادها من العراقيين الوطنيين الشرفاء غير التابعين لأي دولة أو جهة خارجية, وكذلك توجيه خطاب شديد اللهجة إلى إيران يطالبها بالخروج من اللعبة في العراق لكون إيران هي المحتل الأشرس والأقبح.
كما كان له موقفاً في طرحه نفسه كوسيط لحل الأزمة الأمنية التي حصلت في الأنبار وصلاح الدين وديالى قبل أن تسقط الموصل بيد تنظيم داعش, لكنها لم تلق أذان صاغية من قبل حكومة إيران العاملة في العراق, والعديد من المواقف الوطنية لهذه المرجعية العراقية التي لا يمكن اختصارها بسطور بسيطة لكن يمكن لمن يريد أن يطلع عليها أن يزور الموقع الرسمي لهذه المرجعية ويطلع على كل مواقف هذه المرجعية وأتباعها, وهذا كله لأن هذه المرجعية حملت الروح الوطنية الخالصة, فكانت هي المرجعية العراقية الوطنية لأن المرجع العراقي الصرخي هو مرجع وطني, فالمرجع الوطني تكون مرجعيته وطنية, ومن كانت مرجعيته وطنية فهو مرجع وطني.

اظهر المزيد

25 رأي على “المرجع الوطني ووطنية المرجع … الصرخي أنموذجاً”

  1. في متابعة لكل اراء المرجعيات في العراق و في الحقيقة لا اجد مرجعية دينية وطنية صاحبة مواقف وطنية كمرجعية السيد الصرخي الحسني المرجع العربي العروبي العراقي

  2. المرجع الصرخي .. ترسانة الوحدة العراقية والعربية الحقيقية .
    المرجع الصرخي .. سفينة النجاة من الأمواج الطائفية المستوردة .
    المرجع الصرخي .. مقصلة حادة لكل الأفكار البالية والسلوكيات الفاسدة .
    المرجع الصرخي .. مصنع فاخر لتنوير العقول وتصدير الحلول الناجعة

  3. مهما فعلو وقلدوا المواقف تبقى للعراق العربي بصمته <<>>> وهذا ما لا يوجد عند العملاء اتباع فارس

  4. حيا الله السيد الصرخي الحسني صاحب المواقف المشرفه وصاحب الحلول الجيده ونابذ الطائفيه وموحد الشعب العراقي

  5. المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني هو صاحب النهج الرسالي والصوت الوطني الذي من خلاله يمكن لابناء العراق ان يعيشوا بامن وامان وخير وسلام اذا انصاعوا لحلوله ولخطابه ونهجه المعتدل وارتوا من عذب ماء مواقفه الوطنية الانسانية الاخلاقية .نعم اذا قال الصرخي قال العراق واذا قال العراق قال الصرخي فليستمع الجميع لما يقوله صرخي العراق ….

  6. إنّ سَماحةَ السّيدَ المرجعَ الصّرخيّ الحسنيّ دام ظله يمتلك الحس الوطني و العلم والأخلاق ويرفض الطائفية ، فهو رمزٌ اسلاميٌ فوق الطائفية وفوق المذهبية وهوعالم معتدل منهجه منهج الاسلام الاصيل وطريقته الوسطية في التعامل مع الامور
    يرفض كل انواع الطائفية والتطرف وسفك الدماء والتقاتل بين ابناء البلد الواحد ويحرص على مصالح البلاد والعباد .

  7. كما كان له موقفاً في طرحه نفسه كوسيط لحل الأزمة الأمنية التي حصلت في الأنبار وصلاح الدين وديالى قبل أن تسقط الموصل بيد تنظيم داعش, لكنها لم تلق أذان صاغية من قبل حكومة إيران العاملة في العراق, والعديد من المواقف الوطنية لهذه المرجعية العراقية التي لا يمكن اختصارها بسطور بسيطة لكن يمكن لمن يريد أن يطلع عليها أن يزور الموقع الرسمي لهذه المرجعية ويطلع على كل مواقف هذه المرجعية وأتباعها, وهذا كله لأن هذه المرجعية حملت الروح الوطنية الخالصة, فكانت هي المرجعية العراقية الوطنية لأن المرجع العراقي الصرخي هو مرجع وطني, فالمرجع الوطني تكون مرجعيته وطنية, ومن كانت مرجعيته وطنية فهو مرجع وطني.

  8. السيد الصرخي مرجع عراقي عربي رفض الاحتلالين الامريكي والايراني ورفض الطائفية وحرم دماء السنة والشيعة وكل العراقيين لهذا حورب من الشرق والغرب ،ومفاتيح الحل لازمات العراق المتلاحقة لا توجد الا عند هذا المرجع فهو مفكر عملاق يمتاز بالتحليل الدقيق والواقعي اثبتت التجارب صحت مايقوله ،فعلى الشرفاء والباحثين عن الخلاص الجذري ان يتمسكوا بما يطرحه سماحته من بيانات وحلول، وآخرها مشروع الخلاص الذي يدعوا الى تدويل قضية العراق.

  9. تحية حب وسلام للمرجعية العراقية المتمثله بالسيد الصرخي الحسني الغيور على شعبه ووطنه

  10. الروح الوطنية التي يمتلكها المرجع الصرخي الحسني ندر وجودها او انعدم عند من يدعون التشيع والمرجعية الشيعية من حيث المواقف والبيانات التي تصدى لها المرجع الصرخي وبين وفضح العملاء وطرح الحلول الناجعة لانقاذ العراق وشعبه من الهاوية ولهذا حاربوه وحاربوا اتباعه في كل مكان والاعلام المرتزق للمتصدين للزعامة في النجف وايران شيعو لتشويه الصورة على الناس البسطاء واكثرو نشر الفكر الطائفي لتنفيذ مخططات التفرقة والقتل والتدمير والتهجير والنهب ومايجري على العراق والمنطقة العربية بسبب مدعي التدين حيث هم السبب في كل الفتن

  11. مرجع اخلص وضحى وبالغ في التضحية من اجل العراق شعبا ووطنا والشواهد والادلة عديدة ولذا اصبح محورا وقطبا يلتجىء اليه كل حر وابي ومخلصا لوطنه

  12. المرجع العراقي العربي احرص رجل دين شاهدته على وطنه ودينه وضحى بحريته واصحابه الذين استشهدوا على يد عملاء المشروع الايراني المنحط

  13. المرجع #العراقي السيد #الصرخي الحسني
    « كَلَّا وَألْفُ كَلَّا لِلنِّفَاقِ الْإجْتِمَاعِيِّ وَالدِّينِيِّ وَالسِّيَاسِيِّ الَّذِي أَضرَّ بِالْعِرَاقِ وَشَعْبِهِ وَأُغْرَقَهُ فِي بِحُوْرِ دِمَاءِ الطَّائِفِيَّةِ وَالْحَرْبِ الْأَهْلِيَّةِ الْمُفْتَعِلَةِ مِنْ أَجَلْ الْمَصَالِحِ الشَّخْصِيَّةِ الضَّيِّقَةِ وَالْمَكَاسِبِ السِّيَاسِيَّة الْمُنْحَرِفَةِ وَمَصَالِحِ دُوَلِ خَارِجِيَّةٍ »

  14. السيد الصرخي مرجع عراقي عربي رفض الاحتلالين الامريكي والايراني ورفض الطائفية وحرم دماء السنة والشيعة وكل العراقيين لهذا حورب من الشرق والغرب ،ومفاتيح الحل لازمات العراق المتلاحقة لا توجد الا عند هذا المرجع فهو مفكر عملاق يمتاز بالتحليل الدقيق والواقعي اثبتت التجارب صحت مايقوله ،فعلى الشرفاء والباحثين عن الخلاص الجذري ان يتمسكوا بما يطرحه سماحته من بيانات وحلول، وآخرها مشروع الخلاص الذي يدعوا الى تدويل

  15. ان الشعب العراقي اصبح يعي من معه ومن ضده فالسيد الصرخي اخترق كل الاعلام المزيف من خلال تواجده مع ابناء شعبه حتى في التظاهرات هذا هو القائد الحقيقي

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock