شؤون دولية

الهند توجّه ضربة “موجعة” لطهران بإعلان رسمي

أعلن وزير النفط والغاز الطبيعي الهندي دارمندرا برادان، الثلاثاء، أن الهند ستحصل على مزيد من الإمدادات من دول أخرى من كبار منتجي النفط لتعويض فقد النفط الإيراني.

وقال برادان على “تويتر”، اليوم: إن الهند وضعت خطة محكمة لإمداد المصافي بكميات كافية من النفط الخام.

وأضاف بحسب “رويترز”: “المصافي الهندية مستعدة تمامًا لتلبية الطلب المحلي من البنزين والديزل والمنتجات البترولية الأخرى”.

وطالبت الولايات المتحدة، أمس الاثنين، بأن يوقف مشترو النفط الإيراني وارداتهم بحلول أول مايو المقبل أو يواجهوا عقوبات؛ مُنهية 6 أشهر من الإعفاءات التي كانت تسمح لأكبر 8 مشترين للنفط الإيراني -وأغلبهم في آسيا- بمواصلة الاستيراد بكميات محدودة.

وفي الأسبوع الماضي أكدت وكالة رويترز، أن شركات التكرير الهندية تزيد مشترياتها المزمعة من دول منظمة البلدان المُصَدّرة للبترول (أوبك) والمكسيك والولايات المتحدة؛ للتحوط من فقد النفط الإيراني.

وقلّصت المصافي في الهند، ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم وأكبر عملاء نفط إيران بعد الصين، مشترياتها من النفط الإيراني للنصف تقريبًا منذ نوفمبر الماضي، عندما دخلت عقوبات النفط حيز التنفيذ. وفي ذلك الوقت، منحت الولايات المتحدة إعفاءات من العقوبات لـ6 أشهر لدول من بينها الهند.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين: إن السعودية ودولًا أخرى بأوبك، يمكنها أن “تُعَوّض وزيادة” أيَّ نقصٍ في إمدادات النفط الإيراني للأسواق العالمية فور انتهاء الإعفاءات.

يأتي ذلك فيما أكدت المملكة كأكبر مصدّر للنفط في العالم، أمس الاثنين، أنها ستنسق مع منتجي نفط آخرين لضمان إمدادٍ كافٍ من الخام وسوق متوازن.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق