متفرقات

الهواتف مُراقبة ومعلوماتكم معرّضة للبيع.. إليكم التفاصيل

كثيرة هي الأخبار التي كشفت عن ضعف حماية المعلومات الشخصية على الكثير من تطبيقات شركات التكنولوجيا العالمية، وأبرزها تقرير صحيفة “نيويورك تايمز” الذي يوضح تفاصيل تتبع تطبيقات الهواتف لمواقع المستخدمين.

وفعلياً، فإنّ الشركات الخليوية وصناع الهواتف الذكية ومطورو التطبيقات يزعمون أنهم يملكون إذناً من المستخدمين لإجراء مراقبة شخصية شبه ثابتة. إلى ذلك، فإن معظم الشركات تكشف عن ممارسات حماية البيانات الخاصة في سياسة الخصوصية، وتتطلب معظم البرامج من المستخدمين النقر فوق خيار “قبول الشروط”، قبل استخدام البرنامج. وعليه، فإنّ الناس لا يملكون دائماً حرية الاختيار، حيث لا يمكن للعميل استخدام الخدمة إلا إذا وافق على الشروط.

وهناك الكثير من المواقع التي تتطلب من المستخدم تفعيل خدمة الـGPS وملء معلومات عن مكان تواجده فضلاً عن رقم هاتفه. إلى جانب ذلك، فإنّ الكثير من المستخدمين لا يزيلون أسماءهم ومعلومات الإتصال الخاصة بهم من بيانات أي موقع يعمدون إلى الدخول إليه، علماً أنّ سجلات الموقع يمكن أن تكشف عن عناوين منازلهم والأماكن التي يزورونها أكثر من غيرها، بالإضافة إلى أدلة على هوياتهم وحالتهم الطبية وعلاقاتهم الشخصية. ومع هذا، فقد بدا واضحاً أنّ المستخدمين باتوا يخضعون لمراقبة دقيقة من قبل بياناتهم، كما أنهم لا يدركون أن المعلومات، التي يمكن التعرف عليها بشكل فردي، تتم إعادة بيعها لإنشاء إعلانات أكثر استهدافاً.

ولذلك، يجب على المستخدمين أخذ الاحتياطات اللازمة من المواقع التي تتطلب معلومات شخصية كثيرة، لتجنب بيع هذه المعلومات لجهات إعلانية، إلى جانب تجنب تطبيقات مثل Facebook Mobile، التي تبحث عن أكبر قدر ممكن من المعلومات الشخصية. وما لا يجب أن ينساه أحد هو التأكد دائماً من إطفاء زر الـGPS على الهاتف، لتجنّب مسألة كشف المكان الذي يتواجد فيه المستخدم.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق