تحقيقاتمثبت

حائل نت تفتح تحقيًقًا صحفيًا لتثقيف المجتمع اتجاه المعاق وتحسين الأنظمة باليوم العالمي للإعاقة

بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة 2018

 اليوم العالمي للإعاقة

حائل نت – نوارة الشمري:

يعاني بعض الآباء والأمهات الذين لديهم أبناء وبنات من ذوي الإعاقة من التهميش وعدم أخذ حقوقهم كاملة التي خصصتها لهم الدولة، لما تعنيه هذه الفئة من أهمية وخصوصًا أن الأسبوع القادم يتزامن مع اليوم العالمي للأفراد ذوي الإعاقة الذي يوافق الثالث من ديسمبر من كل عام.

صحيفة “حائل نت” سعت في اليوم العالمي للإعاقة إلى نقل شعور المرافقين لذوي الإعاقة بمصداقية كشفتًا المستور للمسؤول والمجتمع وهي تستدل الستار عن فصول معاناة أهالي ذوي احتياجات الخاصة ولأهمية من أجل تضافر الجهود من جميع المؤسسات والقطاعات العامة والخاصة تأهيل وتعليم وتدريب الطفل ذو الحاجة الخاصة للتكيف مع مجتمعه في ميدان التربية الخاصة الحديثة.

لابد من إدراج قضية المعاق ضمن برامج دعم الطفولة وذلك ليحصل على كافة حقوقه التي يتمتع بها غير المعاق والحد من التمييز بينه وبين بقية الأطفال في الأسرة والمجتمع.

وأجرت “حائل نت” لقاء مع الأم فاطمة الشمري التي قالت:” لدي ثلاث أطفال يعانون من إعاقة الترنح الحركي وهو مرض نادر يتربص بالأطفال، حيث يولد طفل سليما معافى فيتحول فجأة إلى طفل في وضعية إعاقة وسرعان ما تتراجع الحركة تلقائياً إلى أن تنتهي به فوق كرسي متحرك دون 10 سنوات على الأكثر”.

وبينت “الشمري” قائلة:” إنهم يفقدون القدرة على التحكم في أطرافه العليا والسفلى وحتى في تركيزهم ونظراتهم ويصبح المشي صعباً عليهم هذا إن حالفهم بعض الحظ وتمكنت أقدامهم من ملامسة الأرض يومًا”.

وأضافت “الشمري” أن أطفالي يمرون بأوقات عصيبة يفقدون فيها يوما بعد الآخر حيويتهم وقدرتهم على التحكم في الأشياء والتنسيق بين النطق والحركة، مسترسلةً قائلة:” للمجتمع نظره جارحه لي تؤلمني رغم أن إعاقة الأبناء هي ابتلاء من الله وقضاء وقدر وأنا رضيت بالقدر فرفقًا بنا من نظرات الاشمئزاز أو الشفقة التي أوجهها من المجتمع”.

نطالب بتوفير نقل مدرسي خاص للمعاقين

وناشدت “الشمري” ببمناسة اليوم العالمي للإعاقة  أن يكون هناك اهتمام بمراكز تعليم الطفل المعاق فهي فئة أحق بالاهتمام متسائلة لماذا لا يتوفر نقل مدرسي مختص بالمعاقين ؟”.

زيادة عدد المقاعد المخفضة المرافقة للمعاق ضرورية

وطالبت” الشمري” المسؤولين بان تزيد شركة الطيران مقاعد التخفيض للمرافقين لذوي الإعاقات الخاصة إلى مقعدين للأب والأم قائلة:” إنها تعاني من رحلة علاج أولادها موعد علاجي لكون المرافق المسموح له هو شخص واحد فقط علمًا أن المعاق أحق برفقة المعاق الأم أم الأب”.

أطفالنا بحاجة لكرسي متحرك

وناشدت الشمري بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة شركاء الأمل أصدقاء الحياة (للتأهيل الشامل جمعية المعاقين) أطفالنا بحاجة لكرسي متحرك يقضي بعض حاجتهم .

ومن جهة أخرى وفي لقاء آخر تقول المواطنة ريم العنزي:” لدي طفل مصاب بحالة توحد لا اريد الحديث عن هذا المرض لكن اريد ان اطالب باسم كل طفل يندرج تحت مسمى (ذوي الاحتياجات الخاصة) نحن كغيرنا من الأطفال نحتاج ان نجد مكان مناسب للعب فيه مطالبة من كل تخصه القضية أن ينظر في وضع الطفل المعاق أطفالنا لا يريدون منكم حسنة فقط يوم خاص يحق لهم يلعبون كغيرهم من الأطفال الأسوياء .

كيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

ومن جهتها أوضحت مديرة الخدمة الاجتماعية بمستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل الأستاذة موضي الشمري:”أبرز أسباب الإعاقة وكيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة فهم أشخاص يحتاجون لعناية خاصة مبينتًا أن تعرضهم للإعاقة وعدم القدرة على القيام بأنشطة ترجع لأسباب إما وراثية وخلل في أنشطة الجسم او تشوهات اثناء الولادة وبعض حالات زواج الأقارب بالإضافة إلى حوادث العمل أو حوادث السير”

المجتمع قليل الوعي اتجاه المعاقين

وقالت الأستاذة موضي الشمري:”أن الوعي الثقافي اتجاه المعاقين عند من المجتمع قليل، حتى أن اليوم أغلب المجتمعات ما زالوا ينظرون للمعاق بدونية ولا يعرفون كيف يتعاملون معه فيشفقون عليه تارة ويوبخونه تارة، فنحتاج إلي تدريب وتوعية المجتمع بفنون التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة  برسم الابتسامة عند التعامل معهم وتجنب التحديق به لتجنب إحراجه والابتعاد عن المبادرة بالمساعدة إلا إذا طلب ذلك، والتعامل معهم بطريقة طبيعية وهادئة والتحدث معهم بشكل طبيعي، والنظر إليهم بالطريقة التي يتمنون من الآخرين رؤيتهم بها، وتقبله كما هو وتعليمه أن الكرامة الإنسانية لا تتأثر بوجود الإعاقة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق