السبت, 22 يوليو, 2017 3:32 ص
الرئيسية / شؤون محلية / انتشال جثمان طفل مات غرقًا بشواطئ مدينة جازان

انتشال جثمان طفل مات غرقًا بشواطئ مدينة جازان

انتشلت فرق بحرية تابعة لدوريات حرس الحدود جثمان طفل سعودي (٩ سنوات) فجر السبت (31 أكتوبر 2015) بعد أن لقي مصرعه غرقًا بشاطئ البحر الأحمر الواقع جنوب مدينة الملك فيصل بن عبد العزيز الرياضية بمدينة جازان في غفلة من أسرته والتي تفاجأت به بعد نزوله بغرض هواية السباحة.

وتعود التفاصيل التي رواها شهود عيان إلى أن إحدى الأسر بمنطقة جازان خرجت للتنزه كغيرها من الأسر، واستقر بها الحال للجلوس على شاطئ البحر بالقرب من المدينة الرياضية، وما هي إلا لحظات حتى اكتشفت الأسرة أنها لا تشاهد ابنها الطفل، فبحثت عنه في عدة مواقع، ولكن دون جدوى ليتم إبلاغ غرفة البحث والإنقاذ وغرفة العمليات بحرس الحدود على الرقم الموحد.

وعلى الفور حضرت فرق متخصصة وغواصون أجروا عمليات بحث مستمرة داخل عمق البحر بمسافة بعيدة عن الشاطئ، وتم انتشال جثمان الطفل في الساعة الثالثة فجرًا، ونقله مباشرة للمستشفى العام، والذي اتضح أنه فارق الحياة نتيجة غرقه داخل مياه البحر.

من جهةٍ أخرى، جددت قيادة حرس الحدود بمنطقة جازان تحذيراتها لكافة المتنزهين من مواطنين ومقيمين الابتعاد كليًّا عن شواطئ البحر التي تحمل لوحات تحذيرية بعدم ممارسة السباحة بها نظرًا لما تشهده من مخاطر، وأنه ينبغي على الأسر مراقبة أطفالهم أوقات تواجدهم بالقرب من شواطئ البحر حفاظًا على سلامتهم.

اترك رد