أخبار حائل

في بيت حائل بالجنادرية.. العبيداء كسب التحدي مع نفسه في صناعة السبح الثمينة

حائل نت – حائل : إبراهيم عبد الكريم العبيداء، أحد أبرز المهتمين بصناعة السبح في المملكة، ويشارك في بيت حائل بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة 32 حيث يمارس بهواية فريدة من نوعها صناعة المسابح ” السبحة ” .

ويقول العبيداء عن هوايته : أنه كسب التحدي مع نفسه وتحقيق رغبته وهوايته المفضلة في صناعة السبح الثمينة بأنواعها التي بدأها بـ “المبرد اليدوي”، واستمر في صناعتها وبيعها لأكثر من 20 عاماً متتالية لإشباع هوايته التي عشقها منذ الصغر، في عمل تصليح الاسلاك والربطات والصيانة وتصليح المكسور ، وقبل 6 سنوات بدأ في نحت التصاميم التي انتهت من 50 سنة حتى تطورت وأصبحت متقناً تماما للنحت على السبح ، بعد ذلك دخل خلالها التسويق عبر منافذ البيع حدها بيت حائل المشارك في بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة 32 ، التي جذبت له كثيرا من محبي اقتناء السبح الثمينة، ما دفعه إلى تطوير هوايته من استخدام “المبرد” في صناعة السبح إلى استخدام المعدات والآلات المتخصصة في ذلك .

ويستخدم العبيداء جميع الخامات في تصاميمه وهي الكهرمان والعاج والاخشاب النادرة ، ويملك عددا من السبح الثمينة والتاريخية، حيث تعد سبحة من نوع كهرمان ألماني بصناعة عثمانية يعود تاريخ صناعتها لأكثر من 100 سنة الأغلى، وأخرى من نوع مستكة من صناعة عراقية يعود تاريخها لأكثر من 60 عاما من خراطة النجف في العراق.

وأضاف العبيداء أنه “يستخدم عددا من الخامات الثمينة لصناعة السبح، فهناك خامات ثمينة مصنعه مثل “الباك لايت والمستكة وفاتوران وقلاليث”، وهي مصنعة من بروتين الحليب، وتتفاوت أعمار هذه الخامات من 60 سنة فما فوق، وكذلك عظام وقرون الحيوانات مثل الغزلان والجاموس.

مشيرا في البداية يتم اختيار الخامة ثم تقطع وتخرم وتثبت على المخرطة حتى تأخذ شكل الخرز ، بعد ذلك يدخل مرحلة التلميع وبعدها تشك بالخيط ،ونختم اطراف السبحة بأي شكل سواء قطعة من الفضة مصنوعة يدويا أو خيوط مفتوله أو أي شكل يتم اختياره ويشكل يدويا أو نحتاً .

وعن الخيوط المستخدمة تختلف أنواعها فهناك خيوط مخصصة الاحجار او خيوط من الذهب او الفضة وخيوط من حرير .

وعن مدة صناعة السبحة، قال العبيداء “حسب النوع والجودة، فهناك ما يجهز خلال ثلاث ساعات وهناك خلال يومي عمل متواصل”.

وأضاف كل هذا يعود بعد فضل الله الى رئيس طائفة تجار السبح في المملكة جمال الجهني فأنا على تواصل مستمر معه ، وآخذ رأيه عن بعض السبح وأشكالها، فيوجهني وأعمل بتوجيهه”.

وأختتم العبيداء حديثه أن بيت حائل المشارك بالجنادية أوصلني الى شريحة كبيرة من الناس داخل وخارج المملكة .

الوسوم
اظهر المزيد
مفروشات المطلق

اترك رد

إغلاق
إغلاق