شؤون دولية

تحقيقات قضائية تكشف علاقة قيادات “إخوان تركيا” بهجمات دامية في مصر

حائل نت – متابعات : كشفت تحقيقات أجرتها نيابة أمن الدولة العليا المصرية ونشرت نتائجها، اليوم الأحد، أن قادة جماعة “الإخوان” الهاربين في تركيا، أعدوا مخططًا إرهابيًا لإعادة هيكلة الجناح المسلح للتنظيم الإرهابي.

وأمر النائب العام المصري بإحالة 278 إرهابيًا من عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي، من بينهم 141 محبوسًا بصفة احتياطية، إلى القضاء العسكري، في قضية اتهامهم بتولي قيادة والانضمام إلى المجموعتين المسلحتين التابعتين للجماعة (حسم) و(لواء الثورة).

ووجهت النيابة إلى المتهمين أيضًا تهم ارتكاب 12 عملية إرهابية من خلال الخلايا العنقودية التابعة للمجموعتين تتضمن استهداف وقتل ضباط وأفراد من الشرطة، فضلا عن تصنيع سيارات مفخخة بهدف استخدامها في عمليات إرهابية، وكذا رصد منشآت عامة واقتصادية وشخصيات عامة بهدف ارتكاب عمليات عدائية ضدهم.

وتبين من تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، أن المتهمين من مجموعتي «حسم» و«لواء الثورة» الإرهابيتين، وجميعهم من عناصر جماعة الإخوان، قاموا بإمداد المجموعتين بالأموال والمفرقعات والأسلحة النارية وذخائرها وغيرها من وسائل الدعم اللوجيستي، وارتكبوا العديد من جرائم القتل والشروع في القتل بحق ضباط وأفراد هيئة الشرطة، في عدد من محافظات الجمهورية، فضلا عن استهداف المنشآت الحيوية والاقتصادية.

وكشفت التحقيقات أن قادة الإخوان الهاربين بدولة تركيا أعدوا مخططا إرهابيا لإعادة هيكلة الجناح المسلح لها، بالتعاون مع القيادات الهاربة داخل البلاد، بهدف تنفيذ الأعمال العدائية ضد أعضاء الهيئات القضائية والشرطية والقوات المسلحة، واستهداف رموز الدولة والكيانات الاقتصادية والمنشآت الحيوية لتعطيل مسيرة الإصلاح الاقتصادي وإسقاط مؤسسات الدولة.

وأظهرت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا “تمكن قيادات الجماعة من ضم العديد من أعضائها، وتشكيلهم في مجموعات عنقودية لتشمل 17 محافظة على مستوى الجمهورية تحت مسمى حركتي حسم ولواء الثورة الإخوانيتين؛ لتبني العمليات الإرهابية المنفذة من أعضائها، كتكليف من قادة الجماعة؛ واضطلاع مسؤولي الحركتين داخل البلاد بتوفير الدعم المالي واللوجيستي لأعضاء المجموعات المسلحة، وتوفير المقار التنظيمية داخل البلاد لتصنيع وتخزين المواد المفرقعة والتي بلغ عددها 25 مقرًا تنظيميًا.

اظهر المزيد
مفروشات المطلق

اترك رد

إغلاق
إغلاق