شؤون دولية

تعرف على أبرز بنود معاهدة «الصواريخ النووية» بين الولايات المتحدة وروسيا

أصبحت معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى ملف توتر جديد بين روسيا والولايات المتحدة، بعد أن تبادل الطرفان الاتهامات بخرق بنودها، وإعلان واشنطن تعليق الالتزام بها، فما هي أبرز بنود هذه المعاهدة التي أُبرمت عام 1987 إبان الحرب الباردة؟

أجبرت معاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة المدى «آي أن أف» التي وقعت عام 1987 بين الرئيس الأمريكي رونالد ريغن، ونظيره السوفيتي ميخائيل غورباتشيف، للمرة الأولى البلدين على خفض ترسانتيهما النوويتين.

وعندما تم توقيعها في واشنطن، وصفت المعاهدة بـ«التاريخية»، وفتحت الطريق لعهد جديد في العلاقات بيت الكتلتين الشرقية والغربية إبان الحرب الباردة.

وبالرغم من أن معاهدات أخرى قد أبرمت من قبل، مثل اتفاقية الحد من الأسلحة الاستراتيجية «سالت1» في 1972، و«سالت 2» في 1979 للحد من القاذفات الجديدة للصواريخ الباليستية، فإن القوتين تعهدتا للمرة الأولى بتدمير فئة كاملة من الصواريخ النووية في معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى.

وتعود بداية الأزمة بين البلدين عندما نصب الاتحاد السوفيتي صواريخ نووية من طراز «إس إس-20» الموجهة إلى العواصم الأوروبية، ليرد عليها حلف شمال الأطلسي «الناتو» بنشر صواريخ «بيرشينغ» في أوروبا موجهة إلى الاتحاد السوفيتي.

ووصف الرئيس ريغان الاتحاد السوفيتي بعبارات قاسية مثل «إمبراطورية الشر»، وبعد عقد السبعينيات الذي ساده بعض الانفراج بين الكتلتين، عادت الحرب الباردة إلى ذروتها من جديد.

ومع وصول ميخائيل غورباتشيف إلى السلطة في الاتحاد السوفيتي في 1985، شهد بدء عهد جديد اتسم باتباع سياسات البيريسترويكا «إعادة الهيكلة» التي شكلت بداية انفتاح بلاده على المناقشات مع الولايات المتحدة.

واحتاج الأمر إلى ثلاث قمم بين غورباتشيف وريغان بين 1985 و1987 للتوصل إلى توقيع معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى.

وبموجب المعاهدة، يفترض أن يتم تدمير الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر في السنوات الثلاث التالية لدخول المعاهدة حيز التنفيذ.

وفي المجموع، كان لابد من أن يتم تدمير 2692 صاروخاً قبل عام 1991، أي كل الصواريخ متوسطة المدى تقريباً، وهي تشكل أكثر بقليل من 4 في المئة من مجموع الترسانة النووية للبلدين في 1987.

ومن النقاط الجديدة التي وردت في المعاهدة، وضع إجراءات للتحقق من عمليات التدمير في كل دولة من قِبل مفتشين من الدولة الأخرى.

ومن بين الصواريخ الأمريكية التي تقضي المعاهدة بتدميرها، صواريخ «بيرشينغ 1 إيه»، و«بيرشينغ 2» التي كانت محور أزمة الصواريخ الأوروبية في ثمانينيات القرن الماضي.

وبعد عقود، عادت المعاهدة إلى الواجهة من جديد، بعد أن تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب في أكتوبر الماضي عن انتهاك روسيا لها، مهدداً بالانسحاب منها، على الرغم من دعوات الاتحاد الأوروبي إلى حماية الاتفاقية.

في المقابل، تقول موسكو إن واشنطن هي التي تنتهكها، وذلك عبر نشر نظام دفاع صاروخي في رومانيا.

واليوم (الجمعة)، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو تعليق التزام بلاده ببنود المعاهدة، معطيا موسكو مهلة 6 أشهر للالتزام بها، وإلا فإن الولايات المتحدة ستنسحب منها نهائيا ـ على حد قوله ـ.

من جانبها، ردت الخارجية الروسية على التصريحات بالقول إن موسكو «تحتفظ بحق الرد».

وتعقيباً على ذلك، أكد المحلل السياسي الأمريكي كينيث كاتسمان أن هناك العديد من الأسباب تدعو لاتخاذ هذه الخطوة، لافتاً إلى أن روسيا أصبحت تشكل تهديداً على الولايات المتحدة بعد الصين التي تأتي في المرتبة الأولى، وأن معاهدة السلاح النووي متوسطة المدي تُضعف أمريكا في مواجهة الصين.

وأضاف كاتسمان خلال مداخلته على فضائية الغد، أن إدارة ترمب لا تريد أن يُفرض عليها قيود، موضحاً أن روسيا تحاول وضع صواريخ متوسطة المدى على حدود أوروبا.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق