أخبار حائلمثبت

تعرف علي “جورج فالين”.. المستشرق الذي عشق حائل

حائل نت – متابعات:

يُعد الرحالة الفنلندي جورج أوغست فالين الذي يعرف بـ«فالين العربي»، أحد أشهر الأوروبيين الذين عشقوا شبه الجزيرة العربية، فقد افتتن بلغتها وأجاد استعمالها تحدثا وكتابة، ورسم في كتابه: «صور من الجزيرة العربية»، لوحة منصفة، عن هذه المنطقة في منتصف القرن 19.

وذكر فالين في مذكراته أنه لم يعد يطيق التعاطي مع الثقافة الأوروبية، لأنها برأيه «كابتة»، ولم يعد يستطيع أن يتأقلم مع الوضع الذي ورثه من الحضارة الأوروبية، ولكنه وجد متنفسه في بلاد العرب؛ حيث انصب اهتمامه على تدوين ذكرياته ودراساته حول الأدب والتاريخ العربي، فضلا عن الدراسات الإسلامية.

تخرّج فالين من جامعة هلسنكي عام 1829، وغادر منها إلى هامبورغ فباريس ومرسيليا، ثم إلى اسطنبول ومنها إلى القاهرة، قبل أن يحط رحله في حائل (شمالي السعودية) التي عشقها وعشق أهلها، وكاد أن يتزوج فيها من بنت أحد شعراء المدينة، لو لم يعقه عن مراده الرحيل والترحال؛ حيث غادر حائل وكتب في مذكراته أنه في حائل «نسي العالم كله»، وكاد أن يقضي بقية عمره فيها؛ حيث تكوّنت له علاقات وصداقات كثيرة هناك.

وعلى الرغم من أن فالين الذي سمى نفسه فيما بعد بـ«عبد الولي»، بعد أن اعتنق الإسلام رحل مبكرا، إذ لم يتجاوز الـ41 عاما من عمره (1811 – 1852)، فإن صيته ذاع بين أشهر الرحالة الاسكندنافيين بل الأوروبيين قاطبة، الذين زاروا المنطقة العربية وكتبوا عن طبيعتها ولغتها، وسرد أحوال الناس الذين اختلط بهم وقتذاك.

كانت مدينة الجوف أولى الوجهات التي قصدها «فالين العربي»، بعد أن غادر مصر التي درس فيها القرآن والإسلام على يد بعض مشايخها هناك، وبقي فيها نحو ثلاثة أشهر ونصف الشهر، ومن مصر غادر باتجاه الجوف مرورا بجبة؛ حيث كان لا يمر على منطقة، إلا رصد تحركات أهلها وأنشطتهم الاجتماعية والإنسانية.

ويقول «فالين العربي»، الذي صار يعرف بعد إسلامه باسم «عبد الولي» في كتابه: «صور من الجزيرة العربية»: «يعتقد سكان الجوف أن مدينتهم في وسط الدنيا؛ لذا يطلقون عليها (جوف الدنيا)، والواقع أن المسافات التي تفصلها عبر الصحراء المحيطة بها، إلى أقرب الأراضي المزروعة، تكاد تتماثل، فيمكن الوصول من الجوف إلى دمشق في سوريا وإلى النجف في العراق وإلى المدينة في الحجاز والكرك في فلسطين في نحو سبعة أيام».

وعن حائل، التي عشقها فالين، كتب يقول: «حينما قدمت إلى حائل دهشت كثيرا ليس فقط لرؤيتي الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث واثنتي عشرة سنة في مجالسة كبار السن، ومبادلتهم الحديث، لكن أيضا أخذ رأيهم في مواضيع تفوق مستواهم، والاستماع إلى ما يقولونه باهتمام».

وزاد: «يعيش الصغار مع آبائهم في محبة وألفة، ولم أر في حائل تلك المشاهد الكريهة المألوفة بمصر: والد حانق يضرب ابنه، ولا رأيت الإذلال الذي يعانيه صغار الأتراك الذين لا يسمح لهم أبدا بالجلوس أو حتى الكلام في حضرة آبائهم المتغطرسين، ولم أر في العالم كله أولادا أكثر تعقلا وأحسن خلقا وأكثر إطاعة لآبائهم من الحائليين».

وقال عن حائل كذلك: «تكثر في جبلي أجا وسلمى الينابيع والآبار، ومياه آبارها، دون استثناء، من نوعية ممتازة، عذبة وخفيفة، وتساعد على الهضم السريع، ويقول السكان إن أي فرد يمكنه أن يسافر عبر أراضيهم من أدناها إلى أقصاها حاملا ماله فوق رأسه دون أن يعترضه أحد أو يخاف، مجرد خوف، من نهبه»، منوها أن الحبوب المزروعة في حائل تفضّل على المستوردة من بلاد ما بين النهرين، بسبب جودتها وطبيعة مادتها، وتباع بسعر أعلى من سعر الحبوب المستوردة».

وقبل أن يغادر فالين الجزيرة العربية، زار مكة في عام 1845 بعد أن اعتنق الإسلام، قبل أن يعود إلى بلاده فنلندا في العام 1850؛ حيث نشرت الجمعية الجغرافية الملكية كتابه بعنوان «ملاحظاتي أثناء رحلاتي في شبه الجزيرة العربية»، ومنحته ميدالية مؤسسها اعترافا ببحثه الرائد، وهناك أكمل رسالة الدكتوراه في عام 1851 وعين لاحقا أستاذا للأدب الشرقي في جامعة هلسنكي.

توفي فالين في 23 أكتوبر (تشرين الأول) 1852، فقط بعد ثلاث سنوات من عودته إلى فنلندا، وطلب من والدته قبل موته أن يدفن في مقابر المسلمين، وأن يكتب على شاهد قبره اسمه الجديد «عبد الولي» بالعربية.

يشار إلى أنه الباعث وراء رحلة فالين والكثير من المستشرقين الآخرين لاستكشاف شبه الجزيرة العربية في القرن الـ18 والقرن الـ19، كانت الروايات والقصص والأساطير والحكايات، التي كانت تسرد تفاصيل هذه المنطقة الغامضة وطبيعة سكانها من أنشطة اجتماعية وثقافية وحضارية ودينية، هو ما دفع فالين للقدوم إلى المنطقة وأن يجوب صحراءها ورمالها ووهادها وجبالها.

ويعرف عن المستشرقين الاسكندنافيين، أن رحلاتهم بدأت للمنطقة العربية من فنلندا مع تأسيس أول جامعة في «توركو»، العاصمة في العام 1640؛ حيث لا تزال جامعة هلسنكي تضطلع إلى اليوم بالدراسات العربية والإسلامية، وذلك في قسم الدراسات الآسيوية – الأفريقية التابع لها؛ حيث وضع المستشرقون الاسكندناف كتبا عن الشرق العربي الإسلامي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق