أخبار التعليم

تعليم حائل: المساعدة للشؤون التعليمية تزور نادي مدرسة الحي ” الأماني ” بالمتوسطة 11 بحي المصيف

حائل نت – حائل :

زارت مساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الأستاذة فوزية بنت جوفان الجنيدي مساء يوم الاحد الموافق 18 / 1 / 1439هـ نادي مدرسة الحي ” الأماني ” بالمتوسطة 11 بحي المصيف للوقوف على أنشطة أندية الحي ودورها في رفع مستوى سكان الحي من الناحية العلمية والثقافية والترويحية والصحية والاجتماعية, يرافقها نخبة من القيادات التعليمية.

وبدأ الحفل الخطابي بتلاوة  آيات من القرآن الكريم ثم ألقت قائدة النادي الأستاذة ليلى كسار الشمري كلمة رحبت فيها بالحضور , موضحة أن مشروع أندية الحي هي ثمرة شراكة بين مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة تطوير للخدمات التعليمية ووزارة التعليم هدفها ربط البيت بالمدرسة والمدرسة بالمجتمع بشكل عام والإسهام في تغير الصورة الذهنية عن المدرسة في أذهان الطالبات بشكل خاص وتحويل كل المفاهيم العلمية المجردة داخل الصف إلى ممارسات واقعية منتجة للعديد من المكتسبات الإيجابية والتي تصب في مصلحة الفرد والمجتمع.

وأضافت الشمري : أن من يتابع الحراك لنادي الحي يلاحظ الأنس والفرحة والطمأنينة التي ترافق الأمهات والفتيات والأطفال حيث لبّى النادي جميع احتياجاتهم ضمن إطار مطور وأتاح الفرصة لهم بأن يحوّل البعض إلى أسر منتجة زادت من لحمة الأسرة وأثمر نتائج مرضية بددت المخاوف من وجود فراغ إلى نمو في الشخصية والقدرة على القيادة التي ستعول على الوطن بالخير الكثير بالمستقبل ، مستعرضة نبذة عن برامج وأنشطة النادي ، التي انطلقت في بداية شهر ذي القعدة العام الماضي بطاقم متنوع ، جاذب للكثير من المرتادات كما حاز على تكريم من إدارة نشاط الطالبات على مستوى المنطقة .

 

بعدها أدت مجموعة من الأطفال أنشودة وقصيدة عن الوطن , ثم شاهد الجميع فيلماَ تعريفياً عن إنجازات وفعاليات النادي خلال العام, وفي الختام قامت المساعدة للشؤون التعليمية بجولة على قاعات وورش النادي، الذي شمل على البرامج التالية : برنامج ” يد بيد لنقهر الصعاب “و ” أنت تقدر ” لذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم بالنادي والمجتمع , برنامج ” كوني رشيقة ” و ” صحتي في خطوتي ” ويدعو إلى محاربة السمنة من خلال مزاولة الألعاب الرياضية اليومية , وبرنامج ” الفن التجريدي ” ويستهدف الأطفال من عمر 5 سنوات وما فوق لتدريبهم على الرسم بالألوان وبرنامج ” لعبتي من صنع يدي : و ” الطاهية الصغيرة ” لنفس الفئة العمرية , وبراج ” الحاسب الآلي ” و ” صيانة الجوالات ” لتدريب الفتيات على الحاسب وتعليمهن طريقة صيانة الجوالات , وبرنامج ” جلسة بوح ” وهي جلسة حوار وقصص مع الامهات وبرنامج “كوني مستنيرة ” لتعليم الكبار ومحو اميتهم , وبرنامج” خطواتنا نحو الصحة والجمال ” ويستهدف من عمر 15 سنة وما فوق , وبرنامج ” صناعة العطور ” و” التصوير الفوتوغرافي ” و ” أبدعي في اللغة الإنجليزية “

واختتمت المساعدة للشؤون التعليمية الجولة بتكريم المنفذات والمتطوعات وشكر كل القائمين على هذه الأندية, وقالت في تصريح لها : لقد سعدت كثيرا بما شاهدته من أفكار جميلة قامت على أيادي بنات الوطن فهم الثروة الوطنية التي نفخر بها ولمست الفرحة في قلوب المتدربات لجميع الفئات العمرية ، التي حصلن فيها على خدمات مجانية بتلقائية جميلة والأكثر جمالا ً أنهن أدركن بقناعة دور النادي في إكساب الفرد القدرة على التميز في الشخصية وحب العمل والمساهمة في استغلال أوقات الفراغ ، التي ستعول على الوطن بالخير الكثير.

 من جانبها قالت مديرة إدارة نشاط الطالبات الأستاذة بدرية الطويهر أن فكرة أندية الحي رائعة فهي مكان التقاء علمي ترفيهي اجتماعي تثقيفي ويجب أن تُدعم من كل الجهات ولابد أن تكون هناك شراكة مجتمعية بين الجمعيات المتخصصة وبين مثل هذه الأندية ، متمنية أن مثل هذا النادي يكون في كل حي من أحياء حائل ومحافظاتها.

من جانب آخر عبرت المشرفة المتابعة للنادي الأستاذة وفاء البشر عن أهمية هذه الأنشطة في تعزيز الوطنية لدى أفراد المجتمع وتنمية التكاتف الأسري والرفع من مستوى مهارات الفتيات وهي المتنفس لهن لتفجير الطاقات الإبداعية , وقد تميزت البرامج بأفكار إبداعية شاملة لجميع فئات المجتمع حتى ذوي الاحتياجات الخاصة , مبينة أن إدارة نشاط الطالبات تدعم الأندية بجميع الوسائل المتاحة والمجهزة تقنيا في بيئة آمنة وجذابة .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock