أخبار التعليم

تعليم حائل يحتفي باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2017

حائل نت – حائل :

(العزلة عن المجتمع إعاقة أخرى) بهذه العبارة بعث الكابتن فواز التميمي رئيس فريق فاعلية طموح وتحدي .. ذوي الإعاقة الحركي، رسالته لذوي الإعاقة والانخراط بالمجتمع وعدم العزلة أثناء فعالية استخدام الكرسي المتحرك موصلًا رسالة للمجتمع بأن ذوي الإعاقة عنصر فعال في المجتمع وقادرون على الإبداع والعطاء وأنه لا توجد إعاقة جسدية متى ما كانت العزيمة قوية.

جاء ذلك خلال برنامج:«برنامج فعاليات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2017 » الذي نظمته الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل ممثلة في إدارة التربية الخاصة، وذلك صباح يوم الاثنين في المجمع الملاعب الرياضية بتعليم حائل بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2017 «التحول نحو مجتمع مرن ومستدام للجميع» برعاية المدير العام للتعليم الدكتور يوسف بن محمد الثويني وبحضور مساعد مدير شرطةً حائل العميد نواف فايض الشمري، مساعد مدير العمل والتنمية الاجتماعية لتنمية احمد صالح الزامل، مدير التأهيل الشامل نايف ضحوي الشمري، الأخصائي الاجتماعي بدار التربية الاجتماعية محمد راشد الغيثي، والمساعد للشؤون التعليمية الأستاذ يحيى بن صالح العماري وعددًا من مديري ورؤساء الأقسام بتعليم حائل، والراعي مؤسسة الوهيبي للنقل المدرسي. وانطلق الحفل الذي قدمه الطالبان طلال نواف السلماني وفيصل الهديرس بتلاوة عطرة والقراءة بطريقة برايل من الطالب الكفيف “مجدي كرم” أحد طلاب برنامج المكفوفين بمدرسة الوليد بن عبدالملك، واستمع الحضور لكلمة ذوي الإعاقة الذي قدمها نيابة عنهم المعلم الكفيف وليد الأيداء وقرأها بطريقة برايل، ثم ألقى الطالب وليد مرجي الشريهي الشمري قصيدة بهذه المناسبة.

 وشارك فريق طموح وتحدي عروض حركية للكابتن عبدالله الريشان والكابتن فواز التميمي تمثلت باستخدام كرسي الإعاقة ومهارة التوازن الحركي باستخدام الكرسي المتحرك وتقديم العرض بكل عزيمة وإصرار لإبراز مواهبهم بتحدي الذات وتقديم رسائل توعوية وتثقيفية للمجتمع وبث حماس وأمل لكافة المعاقين حركيًا، وبث العديد من رسائل تحدي الإعاقة ومعاناة ذوي الإعاقة الحركية في الحياة اليومية وكيفية التصدي لظروفها ورفع أمل الطموحات ونشر الوعي للجميع.

 وتعرّف المكفوفين على كيفية ركوب الإبل في فعالية الهجّانه في حياة الكفيف الذي قدمها الهجّان مرضي عبدالله التمامي وشملت على التعريف بفضل الإبل وتدريب المكفوفين على ركوب الإبل.

 واختتم الحفل بتكريم الرعاة :«مؤسسة الوهيبي للنقل المدرسي، وشقق جبلة للأجنحة الفندقية وتمور أبو مرزوق، ومركز التأهيل بحائل» والجهات المتعاونة بهذه المناسبة :«الشؤون الاجتماعية بحائل، التأهيل الشامل بحائل، مركز الملك سلمان للأطفال المعوقين بحائل، إدارة النشاط الطلابي، جامع الشيخ سليمان بن عبد العزيز الراجحي، فريق طموح وتحدي، دار التربية الاجتماعية، فريق شباب حائل التطوعي، وفريق بيارق التطوعي»، ثم تكريم المدارس المتعاونة والمشاركة بالفعاليات «مدرسه الوليد بن عبدالملك، مدرسة ابتدائية احد، متوسطة ثابت بن قيس، ثانوية المنتزه، وثانوية الصديق» وتكريم مدير مجمع الملاعب التعليمي الأستاذ حسين بن سالم السردي، واللجان الرياضية:« عبدالعزيز سليمان الشديد، خالد صالح الصعيدي، صالح ابراهيم الجميل، ابراهيم محمد الهذيلي، سلامه عبد الله الفوزان» واللجان الإعلامية :« حمد الغصوني، محمد الجار الله، فهد الحسيني، عبد السلام الكويت، وبندر الطوياوي» واللجان المالية :«ابراهيم الحيص، عبد الله المطلق، سعود الشيب، وسعود الشمري»، ولجنة الحفل والاستقبال « بندر اللوقان، احمد المري، سلطان الرويق، وصالح الذيبان»، ثم تكريم أعضاء الفرق المشاركة:«الهجّان موضي عبد الله التمامي، عبد الله الهريش، عبد الله الريشان، فواز التميمي احمد العواد، فلاح حمدان مشيد الشمري، محمد فهد السرهيد، عبد العزيز عبد الرحمن الزبني، عبد المجيد العنزي، عبد الهادي الشريهي، حاتم فايز الشمري، علي الجميعة، عقيل اللويش، بدر القعبوبي، مصعب السرور، وطلال الصقيه»، والعاملين بفعالية التربية الخاصة بمركز الملك سلمان:«رائد العياده، عيسى المسمار، وليد الايداء، محمد الشمري، عبد الله العنزي، محمد الرشيدي، عبد الله التومي، محمد الصنيتان، حامد الشمري، وهدى زيد الموكاء»، واختتم التكريم بتقديم درع تذكاري مقدم من التربية الخاصة لمدير عام التعليم بمنطقة حائل. 

وأكد مدير عام التعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني على أهمية الاهتمام بهذه الفئة المهمة في المجتمع، وتطوير المنظومة التوعوية للتعامل معها أُسريًا واجتماعيًا، مشيرًا إلى اهتمام القيادة بهذه الفئة من خلال إسهامات المملكة العربية السعودية من خلال رؤيتها 2030 وعبر برنامجها للتحول الوطني في تكريس هذه الرؤية العالمية بما يعود على الأشخاص ذوي الإعاقة في المملكة بالنفع، من خلال تمكين زيادة الناتج المحلي وترسيخ مفاهيم المسؤولية الاجتماعية مما يتيح تحول نحو مجتمع مرن ومستدام لذوي الإعاقة.

وفي الجانب أوضح المشرف العام على الفعالية ومشرف تربية خاصة ابراهيم فالح الحيص جرت العادة أن تحتفل الأمم المتحدة في أنحاء العالم باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة في 3 ديسمبر سنويًا منذ عام 1992م، وتعليم حائل سعى إلى تعزيز الفهم المجتمعي بقضايا وحقوق ذوي الإعاقة في مختلف المجالات، مما يحقق مشاركتهم الكاملة والفاعلة في التنمية، مثمنًا جهود كافة أعضاء اللجان والمشاركين ومقدمًا الشكر والتقدير للمؤسسات الراعية للحفل على دعمهم.

وفي السياق ذاته قال معلم التربية الخاصة في متوسطة المدينة المنورة الأستاذ بندر محسن اللوقان شاركت متوسطة المدينة المنورة بـ 25 طالبًا ضمن 250 طالبًا يتبعون لأكثر من 30 مدرسة من مدارس برامج التربية الخاصة، بهدف زيادة الفهم لقضايا الإعاقة من أجل ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة.

وعبّر الطالب سالم سعد الهاملي الشمري (الكفيف) بمدرسة نقبين الابتدائية عن سعادته بما أحس به من احتفاء وبهجته بحصوله على جوائز في هذا الحفل.  

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock