السبت, 18 نوفمبر, 2017 5:43 ص
الرئيسية / شؤون دولية / حقيقة رفع الحصانة عن “دشتي” المسيء للمملكة

حقيقة رفع الحصانة عن “دشتي” المسيء للمملكة

حائل نت – متابعات: عقب جلسة استمرت لأكثر من ساعتين ناقش فيها مجلس الأمة الكويتي تصريحات النائب عبدالحميد دشتي المسيئة للمملكة عبر فضائية تابعة للنظام السوري، استهجن نحو 30 نائبًا تلك الإساءات المتكررة والتي تعكر صفو العلاقات بين الكويت والرياض في غمرة الاحتفالات الوطنية، وفق ما قاله النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح.

واشتعلت بعدها مواقع التواصل الاجتماعي بالمطالبة بمحاسبة دشتي واتخاذ موقف جاد تجاهه بعد تكرار تعرضه لدول الخليج وخاصة المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، وفقا لـ”العربية نت”.

ونشر رئيس البرلمان الكويتي مرزوق الغانم على حسابه على “إنستجرام” أن مجلس الأمة الكويتي قد رفع بالفعل الحصانة عن النائب دشتي، مضيفًا أن أمير الكويت كلّفه بنقل رسالة إلى عبدالحميد دشتي، ومفاد الرسالة أن “أي إساءة إلى السعودية أو دول الخليج هي إساءة لي، وأي جرح يجرح الدول الشقيقة في الخليج هو جرح للكويت ولي”.

وشدد الغانم على أن دشتي لا يمثل المجلس، ولا غطاء له من الجهات العليا كما أشيع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، تداول مغردون سعوديون خبر أن الحصانة قد رفعت عن عبدالحميد دشتي بسبب تصريحاته الأخيرة ضد الرياض.

ونقلت قناة “العربية” عن مصادرها، أن تصريح رئيس مجلس الأمة برفع الحصانة عن دشتي كان بخصوص القضية رقم “10/2014 أمن الدولة” المرفوعة من السفارة البحرينية والتي رفعت الحصانة فيها بأغلبية نواب البرلمان عقب قرار صادر من محكمة الجنايات بجلستها في 17/11/2014 وبكتاب مرسل من وزير العدل يطلب فيه من رئيس مجلس الأمة رفع الحصانة عن النائب، وفي 13 يناير 2015 رد رئيس البرلمان بكتاب لوزير العدل يبلغه موافقة المجلس على رفع الحصانة في القضية المنظورة أمام القضاء.

ونفت المصادر أن يكون مجلس الأمة الكويتي قد ورده أي كتاب آخر من وزير العدل طلب فيه رفع الحصانة عن النائب عبدالحميد دشتي بخصوص قضية التعرض للمملكة العربية السعودية على خلفية تصريحاته الأخيرة في 24/2/2016 أو حتى القضية الأولى التي تطاول فيها النائب دشتي على المملكة عقب “عاصفة الحزم”، وتحديدا في أبريل من العام الماضي؛ حيث تقدمت السفارة السعودية آنذاك بمذكرة لوزارة الخارجية الكويتية تطالب فيها بالتحقيق بالإساءات المتكررة من قبل عضو مجلس الأمة الكويتي، كما طالبت بتحويله إلى القضاء.

وكان مجلس الأمة أصدر بيانا رسميا في شأن إساءة النائب دشتي للسعودية والبحرين، تضمن تأكيدا على رفض وإدانة أي تصريحات أو ممارسات أو سياسات تهدد سيادة واستقرار دول مجلس التعاون وخاصة تلك الموجهة إلى المملكة العربية السعودية.

title%
title%

اترك رد