السبت, 19 أغسطس, 2017 5:44 م
الرئيسية / الطب و الصحة / «دراسة»: النوم في ساعات متأخرة سبب في زيادة الوزن

«دراسة»: النوم في ساعات متأخرة سبب في زيادة الوزن

حائل نت – علي المحيني

كشفت دراسة حديثة عن الارتباط بين النوم المتأخر وزيادة الوزن حسب المؤسسة الوطنية الأمريكية للنوم ، فان عدد ساعات النوم التي يحتاجها المراهقون من عمر 14-17 سنة هي

ما يقارب 8-10 ساعات، وما يحتاجه الشباب في عمر 18- 25 سنة هي ما يقارب 7- 9 ساعات ففي دراسة حديثة قامت بها جامعة بيركيلي في كلفورنيا وبالتعاون مع جامعة كولومبيا في نيويورك، وكانت الدراسة الاستنتاجية الأولى من نوعها والتي قيمت العلاقة ما بين وقت النوم  ومؤشر كتلة الجسم في أي فئة عمرية.

وبينت الدراسة (التي حصلت «حائل نت» على نسخة منه)،  بأن نوم المراهقين او الشبان البالغين في ساعات متأخرة خلال أيام الاسبوع ، مرتبط بشكل كبير مع مرور الوقت بزيادة في الوزن.

وفي تحليل أجراه مركز السيطرة على الامراض والوقاية منها (CDC)، تبين ان 31% من طلاب الثانوية  يحصلون على 8 ساعات نوم على الاقل يوميا، بينما يحصل 30% فقط من البالغين على ساعات نوم لا تتجاوز الست ساعات.

ومن المعروف ان قلة النوم تؤثر على الصحة سلبا, فقد تزيد من فرص الاصابة بنزلات البرد، وترفع من خطر الاصابة بأمراض القلب كما بينت بعض الدراسات, كذلك من الأمراض ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وتصلب الشرايين وأمراض الكبد وأمراض المرارة فوقت نوم المراهقين  عامل ضروري جدا في موضوع السيطرة على الوزن , كذلك كل ساعة تأخير في موعد النوم كانت تساهم في زيادة مؤشر كتلة الجسم BMI بما يقارب 2.1كغم/م2 ومن المعلوم أن السمنة هي أحد أهم مسببات المشاكل الصحية المختلفة , لذلك يعتبر متابعة أسبابها ومحاولة الحد من شيوعها من أهم أولويات الجهات الصحية المختلفة لذلك يستنتج البحث أن هناك ارتباطًا بين مدة النوم والصحة بصفة عامة، ومن هذه الأمور الصحية ارتباط قصر مدة النوم بزيادة الوزن وأوضحت نتائج الدراسة أن أسباب ارتباط زيادة الوزن بساعات النوم المتأخرة تتعلق بكل من التغيرات الأيضية، أو عملية التمثيل الغذائي، التي تحدث عند الاستيقاظ لساعات متأخرة، وتغيير عادات النوم مع الالتزام بنفس نمط تناول الطعام.

ولخص الباحثون النتائج بقولهم انه كما اتضح يجب إيلاء الأهمية الكبرى لوقت الذهاب الى النوم، وليس فقط مدة النوم التي تم الحصول عليها, وبأن التحكم بمواعيد نوم المراهقين والشباب قد يساهم بشكل كبير في السيطرة على أوزانهم خلال هذه الفترة الانتقالية لمرحلة البلوغ.

أما على صعيد المجتمع السعودي فالسهر يعتبر مشكلة شائعة عند الأطفال والكبار على حداً سوا، وهذا راجع للمجتمع لأنه يشجع على هذا التوجه من خلال الأنشطة وبدايتها مساءً وأيضا المحال التجارية والأماكن الترفيهية وغيرها وحتى القنوات الفضائية تبدأ ببث البرامج الشيقة حتى ساعة متأخرة من الليل وبهذه العوامل أصبح لدى الشباب قابلية جسمانية للسهر ليلا والنوم نهاراً، وهذه المشكلة التي تواجه كثيراً من الشباب قد تؤثر على مستقبلهم وتحصيلهم العلمي وعلى صحتهم.

2 تعليقان

  1. سالفتك له ريح يالغالي مصدرك حبيبي

  2. موضوع جميل

اترك رد