شؤون دولية

سجال (روسي ـ تركي) حول (خفض التصعيد) في #سوريا

حائل نت – متابعات : طفا على السطح، أمس، سجال حاد بين الجانبين الروسي والتركي، حول الالتزام بضبط خفض التصعيد في إدلب، شمال سوريا؛ فقد جدد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مطالَبة بلاده لكل من روسيا وإيران بوقف انتهاكات النظام السوري في مناطق خفض التصعيد، التي أُنشِئَت بالاتفاق بين الدول الثلاث في مباحثات «آستانة».
وفي ما يبدو أنه ردّ غير مباشر على الانتقادات التركية، قالت وزارة الدفاع الروسية، أمس، إنها تمكنت من تحديد المنطقة التي انطلقت منها الطائرات المسيَّرة المشاركة في الهجوم على قاعدتي حميميم وطرطوس، ليلة 6 يناير (كانون الثاني) الحالي، وأكدت في تصريحات نشرتها صحيفة «النجم الأحمر» الناطقة باسم الوزارة، أن تلك الطائرات انطلقت من مناطق خاضعة لقوى المعارضة المعتدلة، في منطقة خفض التصعيد في إدلب.
وأضافت الصحيفة أن «وزارة الدفاع الروسية وجَّهَت خطابين؛ الأول إلى رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة التركية الجنرال أكار هولوسي، والثاني لرئيس جهاز الاستخبارات التركية هاكان فيدان، تطالب فيهما أنقرة بضرورة تنفيذ التزاماتها في مجال ضمان مراعاة نظام وقف العمليات القتالية من جانب الفصائل المسلحة، وأن تقوم بنشر نقاط مراقبة في منطقة خفض التصعيد في إدلب، بغية الحد من وقوع مثل تلك الهجمات بواسطة طائرات مسيّرة ضاربة، ضد أي منشآت ومواقع».
إلى ذلك، اقتحمت القوات السورية، أمس، حرم مطار أبو الضهور العسكري في إدلب، حيث خاضت معارك عنيفة ضد مقاتلين من «هيئة تحرير الشام» يتمركزون داخله، وفق ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «قوات النظام دخلت مطار أبو الضهور الذي بات بالكامل تحت سيطرتها»، بعد أكثر من عامين من سيطرة هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) عليه.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق