متفرقات

سياسي هولندي يتحول من معاداة الإسلام بشراسة إلى اعتناقه

أعلن يورام فان كلافرن السياسي الهولندي السابق في حزب “الحرية” اليميني المتطرف عن اعتناقه للدين الإسلامي خلال مقابلة تلفزيونية، مساء الاثنين، في خطوة اعتبرت مفاجئة بعد أن ظل يحارب الإسلام والمسلمين لسنوات.

وقالت صحيفة التلغراف، إن البرلماني السابق فان كلافرن عمل مع خيرت فيلدرز رئيس حزب الحرية ومع حزب آخر على إنشاء الحملات المعادية للإسلام وتوجيه الأحزاب الهولندية ضد الإسلام والمسلمين في الفترة من 2010 إلى العام 2017.

وكشف فان كلافرن (40 عاماً)، أنه بعد أن أصبح مسلماً ألف كتاباً عن تجربته تحت عنوان: “الارتداد: من المسيحية إلى الإسلام وسط الترهيب العلماني”، ومن المتوقع أن يصدر قريباً.

يشار إلى أن فان كلافرن كان يؤلف كتاباً ينتقد فيه الإسلام ليساهم بتبرير أفكار الحزب عن طريق نشر كتابه الناقد للدين الإسلامي. وحسب تصريحه خلال المقابلة قال: “كانت رؤيتي للإسلام تتغير أكثر وأكثر خلال البحث لتأليف ذلك الكتاب”.

وقال فان كلافرن خلال مقابلته مع التلفزيون الهولندي في برنامج “نور آخر”: “أثناء رحلتي البحثية، بدأت أفكاري المُرسخة عن الدين الإسلامي بالتزعزع.. وفي الفصل الأخير من كتابي قررت اعتناق الدين الإسلامي”.

وأضاف السياسي الهولندي: “كل ما يطلبه منك الدين الإسلامي هو الاعتراف بأن الله واحد وبأن محمد هو أحد رسُلهِ بجانب عيسى وموسى”.

وشرح فان كلافرن خلال المقابلة للمذيع وهما داخل مسجد: “إن كنت تؤمن بوجود إله واحد وتؤمن بمحمد كرسول إلهي إلى جانب عيسى وموسى فذلك يجعلك مسلماً”.

ونشأ هذا النائب السابق في محيط مسيحي محافظ، وأكد أنه كان يبحث عن قناعاته الدينية “منذ زمن طويل.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق