متفرقات

شقيقان تبرعا لوالدهما بكليتين.. والفارق بين العمليتين 25 عاماً

شهدت مستشفى الملك فيصل التخصصي بالعاصمة الرياض، نموذجا إنسانيا في البر بالوالدين، حيث تبرع أحد الأبناء بكليته لوالده، في تكرار لمشهد تبرع شقيقه قبل 25 عاما لوالدهما بكليته أيضا.

وأنهى المواطن عبد العزيز آل جميح معاناة والده مع الفشل الكلوي، بعد أن تمت عملية التبرع بنجاح بعد مطابقة التحاليل والفحوصات الطبية، وذلك بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض.

وقال أحد أقارب المريض وفقا لـ”سبق”، إن المريض كان يعانى على مدى سبعة وعشرين عامًا من فشل الكلى، ويضطر للغسيل فتبرع له أحد أبنائه بكليته سابقا، وتحسن وضعه لمدة 25 عامًا قبل أن يصاب مجددًا ليقوم الابن الآخر بالسير على خطى شقيقه بالتبرع بإحدى كليتيه لوالده.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق