متفرقات

علاج الأرق يحير العلماء.. هل يوجد دواء شاف؟

توصلت دراسة هولندية حديثة إلى السبب وراء تعذر الحصول على دواء شاف لعلاج #الأرق، حيث بين العلماء أنه يجب التعامل مع الحالات التي تصيبها هذه الحالة كل على حدة.

ورغم تطور العلم وكثرة الأبحاث إلا أن المختصين لم يستطيعوا إيجاد علاج نهائي للأرق.

الدراسة قام بها باحثون من المعهد الهولندي للعلوم العصيبة وكشفت الأسباب وراء تعذر الحصول على دواء شاف لهذه الحالة.

وبعد تحليل 4322 مشاركا، توصل القائمون على الدراسة إلى أن الأرق يصيب 5 شخصيات مختلفة من البشر، ومنها الشخصية المضطربة بشكل شديد، وعادة ما يعاني منها الأشخاص العصبيون والشخصية المضطربة باعتدال، وهذه تكون أكثر استجابة للمشاعر الإيجابية

ويعاني من الأرق أيضا أصحاب الشخصيات المضطربة إلى حد ما، ويكون هؤلاء غير حساسين لأية مشاعر.

ويصيب الأرق كذلك الأشخاص الذين يتفاعلون مع محيطهم بشكل عال، ويختلف مستوى الحالة لديهم باختلاف الأحداث الحياتية.

أما النوع الأخير فيتمثل بالشخصية المضطربة بنسبة قليلة، ويمكن علاجها بآليات بسيطة تعتمد على التأمل وتمارين التركيز.

وعليه فإن الدراسة تؤكد أن علاج الأرق يتطلب تناول كل حالة على حدة، والتعامل مع المريض وفق سماته الشخصية وصحته العقلية ونشاطه الدماغي.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق