شؤون دولية

لبنى القاسمي: الإمارات أرض الأحلام والفرص والتسامح

حائل نت – متابعات: أكدت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الدولة للتسامح، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت في “طليعة الدول المانحة للمساعدات حول العام بفضل قيادتها الرشيدة التي تعتمد العطاء ومساعدة الشعوب أولوية ضمن استراتيجيتها ورؤيتها للمستقبل”.

وأشارت الوزيرة الإماراتية إلى أن “التسامح والعطاء جزء أصيل من قيم الشعب الإماراتي الذي يحتضن ما يزيد على 200 جنسية تعيش وتعمل ضمن مجتمع واحد في تناغم ووئام تامين”.

جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية التي أفردها لها “منتدى العالمي للمرأة في دبي 2016″، الذي تنظّمه “مؤسسة دبي للمرأة” بالتعاون مع “منتدى المرأة للاقتصاد والمجتمع” في مدينة جميرا دبي، ضمن فعاليات اليوم الثاني من المنتدى.

وأضافت القاسمي أن دولة الإمارات أصبحت اليوم نموذجاً ومثالاً يحتذى للتسامح وتعايش الشعوب لأنها تأسست على “يد قيادة تحترم الجميع وتقبل الآخر وتقدر الجهود بعض النظر عن اللون أو العرق أو الدين”.

وتابعت أن الإمارات احتلت المركز الأول عالمياً كأكبر مانح دولي للمساعدات الإنمائية الرسمية قياسا بإجمالي الدخل القومي للدولة، بإجمالي 173 مليار درهم في 44 عاماً، ومنذ تأسيس دولة الاتحاد.

واستضافت الإمارات المنتدى في دبي للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وحول نشأتها قالت الشيخة القاسمي، إنها تربت في أسرة حظيت فيها بكل الدعم، وذكرت أنه على الرغم من رغبة العائلة في دراستها للطب، إلا أنها لم تتخيل نفسها يوماً طبيبة، لشغفها بعالم الكمبيوتر وطموحها أن تكون مهندسة للإلكترونيات في يوم من الأيام، لتذهب للدراسة في الولايات المتحدة لتكون من بين أوائل المهندسات في هذا المجال.

وبخلاف العديد من الدارسين في أميركا والذين يفضلون العيش والعمل فيها، عادت المهندسة الشابة للعمل في شركة خاصة براتب خمسة آلاف درهم لتعمل في المجال الذي تفضله طوال النهار، لتصل اليوم لأرفع المناصب التي تخدم من خلالها وطنها.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق