الرياضة

ماذا يفعل أصحاب الأرض في بطولة كأس آسيا؟

رفع صاحب الأرض لقب كأس آسيا 7 مرات من أصل 16 في تاريخ البطولة القارية والتي بدأت في عام 1956، وتستضيفها الإمارات في عام 2019 حيث بدأت في الخامس من يناير وحتى فبراير القادم.

وجرت المنافسة في النسخ الأربع الأولى بطريقة الدوري من مرحلة واحدة، وتوجت كوريا الجنوبية باللقب في عام 1956 في هونغ كونغ بمشاركة 4 منتخبات، حل وقتها أصحاب الأرض في المركز الثالث.

ونجحت كوريا الجنوبية في الاحتفاظ باللقب الآسيوي في عام 1960 قبل أن تتمكن إسرائيل المضيفة من انتزاع لقبها في النسخة التي تلتها، وفرض منتخب إيران سطوته من خلال الفوز باللقب القاري ثلاث مرات على التوالي، مرتان كانت على أرضها وبين جماهيرها في عامي 1968 و1972، وشهدت وقتها اللجوء لأول مرة إلى أدوار إقصائية بعد مرحلة المجموعات وفازت إيران على المضيفة تايلاند التي حلت ثالثة.

وأقيمت النسخة السابعة على الأراضي الكويتية وبمشاركة 10 دول، وابتسم النهائي لأصحاب الأرض بالفوز على كوريا الجنوبية. وحطت نسخة 1984 رحال البطولة في سنغافورة التي ودع منتخبها من الدور الأول، وتكرر الأمر مع قطر مستضيفة نسخة 1988 التي خرجت من دور المجموعات.

وفي هيروشيما التي استضافت البطولة القارية العاشرة، فقد شهدت تحقيق المنتخب الياباني للقب للمرة الأولى، فيما رفع السعوديون لقب عام 1996 في الأراضي الإماراتية بعد فوزه على صاحب الأرض والجمهور بركلات الترجيح.

واحتضنت لبنان في عام 2000 الفعاليات الآسيوية، وودع منتخبها من دور المجموعات فيما حلت الصين مستضيفة النسخة التي تلتها بالمركز الثاني. وشاركت 4 دول في استضافة نسخة 2007، ومنتخبات إندونيسيا وماليزيا وتايلاند لوحت لضيوفها مودعة من دور المجموعات أما عن رابع المستضيفين فيتنام فاكتفى بالوصول إلى ربع النهائي.

وكانت نسخة 2011 في ضيافة قطر التي وصلت إلى الدور ربع النهائي، وشهدت بطولة عام 2015 تتويج بطل جديد من خلال فوز أستراليا المستضيفة بالكاس.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق