السبت, 18 نوفمبر, 2017 5:49 ص
الرئيسية / شؤون محلية / مجلس الوزراء: قدمنا الكثير للبنان.. والمقابل “مؤسف”

مجلس الوزراء: قدمنا الكثير للبنان.. والمقابل “مؤسف”

حائل نت – متابعات: ترأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، الاثنين (22 فبراير 2016)، الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي مستهل الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين، المجلس على فحوى اتصاله الهاتفي بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والاتصال الهاتفي الذي تلقاه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرسالة التي تسلمها من الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، وكذلك نتائج لقاءاته مع كل من النائب في البرلمان البريطاني من حزب المحافظين رحمان شيشتي، وأعضاء البرلمان البريطاني.

وتطرق خادم الحرمين الشريفين إلى لقاءاته مع وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت، والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ورؤساء الأجهزة المسؤولة عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد بدول المجلس.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء شدد على ما عبر عنه مصدر مسؤول بشأن وقف مساعدات المملكة لتسليح الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي اللبناني، مؤكدًا أن المملكة دأبت عبر تاريخها على تقديم الدعم والمساندة للدول العربية والإسلامية، وكان للجمهورية اللبنانية نصيب وافر من هذا الدعم والمساندة.

ولفت المجلس إلى وقوف السعودية بجانب لبنان في كل المراحل الصعبة التي مر بها، ومساندته دون تفريق بين طوائفه وفئاته، حرصًا منها على ما يحقق أمن لبنان الشقيق واستقراره ويحافظ على سيادته.

كما شدد على أنه رغم هذه المواقف المشرفة، فإن المملكة تقابل بمواقف لبنانية مناهضة لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني إرادة الدولة، كما حصل في مجلس جامعة الدول العربية وفي منظمة التعاون الإسلامي من عدم إدانة الاعتداءات السافرة على سفارة المملكة في طهران والقنصلية العامة في مشهد، التي تتنافى مع القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية، فضلًا عن المواقف السياسية والإعلامية التي يقودها ما يسمى (حزب الله في لبنان) ضد السعودية، وما يمارسه من إرهاب بحق الأمة العربية والإسلامية، وترى أن هذه المواقف مؤسفة وغير مبررة ولا تنسجم مع العلاقات الأخوية بين البلدين، ولا تراعي مصالحهما، وتتجاهل كل المواقف التاريخية للمملكة الداعمة للبنان خلال الأزمات التي واجهته اقتصاديًّا وسياسيًّا.

وبيَّن أن المملكة التي عملت كل ما في وسعها للحيلولة دون وصول الأمور إلى ما وصلت إليه لتؤكد في الوقت ذاته وقوفها بجانب الشعب اللبناني الشقيق بجميع طوائفه، وأنها لن تتخلى عنه وستستمر في مؤازرته، وهي على يقين بأن هذه المواقف لا تمثل الشعب اللبناني الشقيق، مقدرًا المواقف التي صدرت من بعض المسؤولين والشخصيات اللبنانية، بمن فيهم دولة رئيس الوزراء السيد تمام سلام، التي عبّروا من خلالها عن وقوفهم وتضامنهم مع المملكة، ومعربًا عن الاعتزاز بالعلاقة المميزة التي تربط المملكة بشعب لبنان الشقيقة التي تحرص المملكة دائمًا على تعزيزها وتطويرها.

وبيَّن وزير الإعلام أن مجلس الوزراء عبَّر عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للهجوم الإرهابي الذي وقع في أنقرة، وما أسفر عنه من ضحايا وإصابات، مجددًا مواقف المملكة الثابتة من رفض الإرهاب بكل أشكاله وصوره، مؤكدًا أهمية الجهود الدولية لمواجهته والقضاء عليه، سائلاً الله –تعالى- أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

ونوه مجلس الوزراء بمراحل الاستعداد والإمكانات الإدارية والتموينية التي وفرتها الجهات المعنية لإنجاح مناورات “رعد الشمال”، التي تعد أكبر تدريبات عسكرية يشهدها تاريخ منطقة الشرق الأوسط، معربًا عن أمله أن تحقق تلك المناورات ما تم تحديده من أهداف في تبادل الخبرات ورفع مستوى التنسيق العسكري.

ورحب المجلس بالبيان الصادر عن الاجتماع الاستثنائي الثالث لوزراء الإعلام بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وما أكده من أهمية تفعيل دور الأجهزة الإعلامية وتنفيذ الخطط التكاملية المشتركة لجعل الإعلام مساندًا رئيسًا للعمل السياسي عامةً، وما تضمنه البيان من إدانة للاعتداءات العشوائية من ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع على المناطق الجنوبية الحدودية للمملكة مع اليمن التي استهدفت السكان المدنيين، وانتهاكاتها واستهدافها للمدنيين اليمنيين بالقصف المتعمد للمناطق السكنية والمرافق الطبية وتعطيل المساعدات الإنسانية؛ ما يُشكِّل جرائم حرب وانتهاكًا صارخًا لقواعد القانون الدولي، والتشديد على ضرورة تحمُّل أجهزة الإعلام بدول المجلس مسؤولية كشف جميع هذه الجرائم أمام الرأي العام العربي والدولي، مع أهمية تنسيق وتوحيد الخطاب الإعلامي الخليجي.

وفي الشأن المحلي، نوه مجلس الوزراء بافتتاح معرض القوات المسلحة لتوطين صناعة قطع الغيار “أفيد”، في إطار سعي القيادة الرشيدة وتطلعها وخططها -أيدها الله- لتصنيع جميع الأنظمة العسكرية محليًّا، عن طريق كوادر وطنية مبدعة وخبيرة.

وأفاد الدكتور عادل الطريفي بأن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومنها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، وقد انتهى المجلس إلى ما يلي:

أولًا-

بعد الاطلاع على ما رفعه الرئيس العام لرعاية الشباب، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (23/11) وتاريخ 8/4/1437هـ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون بين الرئاسة العامة لرعاية الشباب في المملكة ووزارة التعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا في اليابان في مجال الرياضة، موقعة في مدينة طوكيو بتاريخ 1/8/1436هـ . وقد أُعد مرسوم ملكي بذلك.

ثانيًا-

قرر مجلس الوزراء الموافقة على اكتتاب المملكة بـ19 ألفًا و483 سهمًا من الأسهم المتاحة للاكتتاب، في زيادة رأسمال المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص بمبلغ قدره 194 مليونًا و830 ألف دولار أمريكي.

ثالثًا-

بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة الخارجية، وبعد النظر في قراري مجلس الشورى رقم (116/68) وتاريخ 18/2/1437هـ ورقم (5/2) وتاريخ 4/3/1437هـ؛ قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية عامة للتعاون بين حكومة المملكة وحكومتي جمهورية بنين وجمهورية جامبيا. وأُعد مرسومان ملكيان بذلك.

رابعًا-

بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة التعليم، وبعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (16/8) وتاريخ 25/3/1437هـ ، قرر مجلس الوزراء الموافقة على مذكرة تعاون علمي وتعليمي بين وزارة التعليم في السعودية ووزارة التعليم والبحث العلمي في رومانيا، موقع عليها في مدينة الرياض بتاريخ 11/7/1436هـ. وأُعد مرسوم ملكي بذلك.

خامسًا-

وافق مجلس الوزراء على تعيين الدكتور بدر بن حمود البدر عضوًا في مجلس إدارة المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة (من القطاع الأهلي).

سادسًا-

بعد الاطلاع على المعاملة المرفوعة من وزارة الزراعة، في شأن محضر اللجنة المُشكَّلة لدراسة تطوير قطاع إنتاج الدواجن في المملكة بصورة شاملة ووضع الخطط والاستراتيجيات قصيرة وطويلة المدى، بما يعزز التموين للاستهلاك المحلي من المصادر المحلية والخارجية وزيادة الإنتاج؛ قرر مجلس الوزراء الموافقة على عدد من الترتيبات؛ منها ما يلي:

1- قيام وزارة الزراعة بتشجيع الاستثمار في صناعة الدواجن عمومًا، بما في ذلك عرض الفرص الاستثمارية المتاحة للاستفادة من مخلفات الدواجن الصلبة والسائلة على المستثمرين، وتشجيع صغار منتجي الدواجن على التجمع في كيانات تساعدهم على الاستمرار والنمو مثل الجمعيات التعاونية، والاستمرار في اشتراط بُعد مواقع مشاريع الدواجن عن المدن والقرى والهجر والتجمعات والمخططات السكنية بمسافة لا تقل عن 10 كيلومترات.

2- تشكيل لجنة في إمارات المناطق بعضوية عدد من الجهات ذات العلاقة تتولى اختيار المواقع الصالحة لإقامة مشاريع الدواجن، وفقًا للشروط والضوابط المنظمة لذلك.

سابعًا-

وافق مجلس الوزراء على تعيين الآتية أسماؤهم على وظائف بمسمّى (وزير مفوض) في وزارة الخارجية:

1- عبدالله بن عبدالعزيز بن علي القسومي.

2- مفلح بن غطيش بن حمد السُلمي.

3- عبدالله بن أحمد بن محمد أبو راسين.

4- صالح بن عبدالله بن عبدالرحمن القرعاوي.

5- عبدالرحمن بن عبدالعزيز بن سليمان أبانمي.

6- عائش بن عبدربه بن مستور النفيعي.

7- سعيد بن عبدالله بن سعيد مثيب.

8- يحيى بن محيي الدين بن سليم الحموي.

9- فيصل بن حبيب الرحمن بن عبيدالرحمن حافظ.

10- خالد بن عبدالعزيز بن محمد بن عسكر.

11- عبدالمؤمن بن محمد بن شرف.

كما اطلع مجلس الوزراء على التقرير نصف السنوي المرفوع من وزارة التجارة والصناعة عن أعمال لجنة المساهمات العقارية للعام المالي (1436/1437هـ، وقد أحاط المجلس علمًا بما جاء فيه.

اترك رد