متفرقات

معجون الأسنان يحتوي على مادة التيتانيوم المسرطنة

هل كنت تتصور أن أحد أكثر المواد التي تستخدمها يوميا، في الحمام، قد تشكل خطرا على صحتك وقد تؤدي إلى إصابتك بالسرطان، والأغرب من ذلك أن هذه المادة هي معجون الأسنان.

هذا ما خلصت إليه جمعية فرنسية تنشط في مجال حماية البيئة وحقوق المستهلك، والتي قامت بإجراء فحص على 408 علامة مختلفة من معجون الأسنان منها 59 علامة خاصة بالأطفال والمعروضة في الأسواق الفرنسية من الصيدليات إلى محلات بيع مواد العناية بالجسم.

واكتشفت جمعية “العمل من أجل البيئة” أن اثنان من أصل كل 3 علامات من معجون الأسنان المعروضة للبيع تحتوي على مادة كيميائية معروفة باسم ثاني أوكسيد التيتانيوم، بما فيها واحد من كل إثنين من معجون الأسنان المخصص للأطفال تحوي على هذه المادة.

وتثير مادة ثاني أوكسيد التيتانيوم، جدلا واسعا وسط نشطاء حماية المستهلك، إذ يعتقد أنها مادة مسرطنة ويتم استخدامها كمادة كيميائية ملونة لتعطي اللون الأبيض لمعجون الأسنان.

كما تستخدم بشكل واسع في صناعة المواد الغذائية المختلفة تحت اسم (TiO2) أو (E171).

وقامت “العمل من أجل البيئة” بتحاليل مخبرية على معجون أطفال بنكهة الفراولة، و وفقا للنتائج ، فقد وجدت ما نسبته 47 ٪ من ثاني أكسيد التيتانيوم في شكل جسيمات متناهية الصغر يحتويه هذا المعجون.

ولطالما راودت علماء وباحثين شكوك حول تأثيرات هذه المادة “المسرطنة” على المستهلكين، بسبب احتوائها على جزيئات نانوية دقيقة بحجم لا يتعدى 100 نانومتر، وهو حجم يُسهل تغلغلها في أعضاء الجسم.

هذه شكوك دفعت الحكومة الفرنسية للتحرك من أجل وقف استخدام مادة ثاني أوكسيد التيتانيوم في الصناعات الغذائية والمواد التجميلية ولو بشكل مؤقت.

وكانت وزيرة الانتقال البيئي والتضامن الفرنسي، برون بوارسون، قد أعلنت عن الإيقاف المؤقت لاستخدام هذه المادة في مركبات المواد الغذائية.

وسيدخل قرار الإيقاف حيز التطبيق منتصف شهر أبريل القادم، في انتظار نتائج مخبرية دقيقة تؤكد الفرضية لمنع استخدامه بشكل نهائي من عدمه.

وقال ماغالي رينغو وهو عضو ناشط في جمعية “العمل من أجل الطبيعة”: “إن التوقيف يجب أن يشمل استخدام ثاني أوكسيد التيتانيوم مواد التنظيف قائلا إنه من غير المقبول الإبقاء على استخدام ثاني أكسيد التيتانيوم في معجون الأسنان في حين يتم حظره في النظام الغذائي”.

مضيفا: “نحن معرضون بشدة لهذه المادة لأننا نبتلعها شكل جزئي، خاصةً الأطفال، إنها على اتصال يومي بفمنا”.

وقلل عدد من أطباء الأسنان من نتائج التحقيق الذي قادته الجمعية، وذكروا لوسائل إعلام محلية أن هذا لا يمنع من استخدام معجون الأسنان، و أوصوا بأن يتم غسل الأسنان مرتين يوميا على الأقل لمدة دقيقتين، مع التقليل من الكمية المستخدمة للمعجون الذي يحتوي على مادة ثاني أوكسيد التيتانيوم.

ووضعت الجمعية قائمة تضم علامات معجون الأسنان التي تحتوي على مادة ثاني أوكسيد التيتانيوم.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق