شؤون دولية

مقتل متمردين حوثيين بينهم قيادي ميداني في تعز

حائل نت – متابعات: قُتل 15 مسلحًا من المتمردين الحوثيين وقوات علي عبد الله صالح، بينهم قيادي ميداني بميليشيات الحوثي، في مواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، في مناطق متفرقة بمدينة تعز.

ونقلت “سكاي نيوز عربية” السبت (26 ديسمبر 2015)، عن مصادرها في اليمن تأكيد مقتل القيادي الحوثي الميداني أبو عمار، واثنين من مرافقيه، إثر استهدافهم بنيران المقاومة في منطقة الحصب غربي مدينة تعز.

كما قتل 5 مدنيين من أسرة واحدة، وأصيب 4 آخرون، في انفجار لغم زرعته ميليشيا الحوثي وصالح، في منطقة المسراخ جنوبي تعز.

في تلك الأثناء، واصلت ميليشيات الحوثي حصارها لتعز، وأعادت إغلاق معبر الدحي بالكامل، بعد أربعة أيام من إعادة فتحه بشكل جزئي، والسماح للمواطنين بإدخال بعض الأغراض الشخصية والمواد الغذائية.

ولم يسمح الحوثيون بدخول المواد الإغاثية المقدمة من بعض المنظمات الدولية إلى داخل المدينة.

في غضون ذلك، توقف مستشفى الثورة في تعز عن استقبال حالات الطوارئ، بعد نفاذ الأدوية بسبب حصار الحوثيين، وفقًا لنفس المصادر.

وقال قائد الجبهة الغربية في مدينة تعز اليمنية، عبده حمود الصغير، في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، إن الوضع الإنساني في تعز كارثي، خاصةً في الجانب الطبي والغذائي بسبب الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي وصالح.

وأوضح الصغير أن المتمردين يسعون لأن تكون تعز ورقة ضغط سياسية في المفاوضات.

وفي صنعاء، أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع اليمنية العميد سمير الحاج، أن الجيش الوطني أصبح على بعد 30 كم من مطار صنعاء الدولي، مشيرًا إلى أن الحوثيين حاولوا شن هجوم على جبل الصلب وفرضة نهم، لكن الجيش الوطني والمقاومة وبدعم من التحالف العربي نجحا في إفشال الهجوم ومقتل العشرات من المهاجمين، إضافة إلى تدمير عدد كبير من المعدات والأطقم، وفقًا لموقع “يمن برس”.

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق