الثلاثاء, 26 سبتمبر, 2017 2:04 م
الرئيسية / شؤون دولية / مقتل 3 أشخاص نتيجة إعصار “شابالا” في اليمن

مقتل 3 أشخاص نتيجة إعصار “شابالا” في اليمن

قال سكان ومسؤولون إن إعصارا استوائيا نادرا تصاحبه رياح عاتية ضرب جزيرة سقطرى اليمنية اليوم الاثنين فقتل ثلاثة أشخاص وأصاب العشرات في طريقه صوب بلدة يسيطر عليها تنظيم القاعدة في البر الرئيسي.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو التقطها هواة ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ولم يتسن على الفور التحقق من صحتها سيولا تجتاح شوارع حديبو عاصمة الجزيرة، وقال مسؤول محلي “قتل ثلاثة أشخاص وأصيب نحو مئة شخص بينما اضطرت مئات الأسر إلى الرحيل عن منازلها في المناطق الساحلية واتجهت صوب الجبال.” ولم يحدد أسباب الوفاة.

وجزيرة سقطرى المنعزلة التي تطل على بحر العرب هي موطن لمئات من فصائل النباتات النادرة التي لا توجد في مكان آخر على سطح الكوكب. ويتحدث سكانها وعددهم نحو خمسين ألفا لغتهم الخاصة، وبسبب انعزالها عن البر الرئيسي نتيجة الحرب الدائرة منذ سبعة أشهر هناك بين جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران وتحالف عربي تقوده السعودية فمن غير المرجح أن يحصل سكانها الفقراء على مساعدات سريعة.

وقال المركز المشترك للتحذير من الأعاصير ومقره بيرل هاربور بالولايات المتحدة إن الإعصار ويحمل اسم شابالا وصل لسرعة رياح قصوى بلغت 240 كيلومترا في الساعة أي ما يعادل إعصارا من الفئة الرابعة، وقال مسؤولون يمنيون إن هذا أقوى إعصار منذ عقود يشهده البلد الذي يتسم طقسه بالجفاف والحرارة معظم الوقت.

وتوقع المركز أن يصل الإعصار اليابسة في البر الرئيسي غربي مدينة المكلا المضطربة التي يديرها مجلس قبلي وتنظيم القاعدة منذ انسحاب الجيش ومؤسسات الحكومة في أبريل نيسان.

فيما أكد مصدر أمني رفيع المستوى في جزيرة سقطرى اليمنية، اليوم، تعرض 30 منزلا في الجزيرة لأضرار جراء السيول والرياح التي سببها إعصار تشابالا الذي ضرب الجزيرة خلال اليومين الماضيين، وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر أسمه، إن الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح شديدة أدت إلى ارتفاع منسوب مياه البحر ودخولها إلى المدينة، ما أسفر عن تدمير 30 منزلا بشكل كلي وجزئي، وأشار المصدر إلى أن هذه الإحصائية أولية ولا تزال عملية حصر الأضرار مستمرة، حيث تم تشكيل لجنة لحصر الأضرار في الجزيرة، وبحسب المصدر “توجد بعض الإصابات في صفوف المدنيين بسبب السيول إلا أنه لا يوجد حتى الآن أي وفيات”.

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية والمحلية قامت بإجلاء مئات الأسر إلى المقرات الحكومية والمدارس البعيدة عن المناطق الساحلية، مشيراً إلى أن هناك سكانا في المناطق الشرقية من الجزيرة يصعب الوصول إليهم بسبب الرياح والسيول ونقص البنزين هناك منذ أكثر من شهرين.

اترك رد