شؤون محلية

نيبال المستفيد الأكبر من حظر ماليزيا لعمالتها بالمملكة

حائل نت – متابعات: كشفت مصادر نيبالية، أن العمالة النيبالية هي المستفيد الأكبر من الحظر المؤقت الذي فرضه المسؤولون الماليزيون على سفر العمالة الماليزية إلى المملكة، حيث صعد عدد العمال النيباليين الحاصلين على تصاريح رسمية للانتقال للعمل في المملكة من 600 إلى 1000 عامل يوميًّا.

وذكرت صحيفة “ذا هيمالايان تايمز” النيبالية (الـ2 من مارس 2016)، أن عدد العمالة النيبالية الراغبة في الذهاب للعمل في المملكة العربية السعودية آخذ في الارتفاع، خاصة بعد أن رفعت السفارة السعودية في العاصمة النيبالية كاتماندو الحدّ الأقصى لعدد العمالة النيبالية المسموح لها بالانتقال للعمل داخل المملكة، ما جعل عدد التأشيرات التي تمنحها السفارة السعودية للعمالة النيبالية الراغبة في العمل في المملكة يرتفع من 600 تأشيرة إلى 1000 تأشيرة تصدرها سفارة المملكة في كاتماندو في اليوم الواحد.

وأوضحت الصحيفة أن سفارة المملكة قامت باختيار 312 مكتب توظيف في نيبال، لتكون مسؤولة عن التواصل مع شركات التوظيف في المملكة، ليقوموا بنقل العمالة المطلوبة للمملكة.

وقالت الصحيفة، إن المملكة طالبت شركات التوظيف السعودية بالتعامل مع المكاتب الـ312 المصرح لها فقط لا غير، لتعيين العمالة النيبالية المطلوبة.

ونقلت الصحيفة عن القنصل بسفارة المملكة في كاتماندو خالد الحربي: “لقد اعتادت القنصلية في السابق على الموافقة على إعطاء كل شركة من شركات التوظيف الرسمية في نيبال، الحق في الحصول على عدد صغير من التأشيرات.. أما الآن فقد قررت القنصلية زيادة هذا العدد”.

وتشير التقارير الصادرة عن الخارجية النيبالية، أن قرابة 80506 عمال نيباليين تمكنوا من الذهاب للعمل في المملكة خلال السبعة الأشهر الأولى لهذا العام المالي. وأضافت أن المملكة كانت في مقدمة الدول الأجنبية المستقبلة للعمالة النيبالية، حيث بلغ عدد العمال النيباليين الذين انتقلوا للعمل في المملكة خلال منتصف شهر يناير وحتى منتصف شهر فبراير 13656، بينما تحلّ قطر التي استقبلت 10415 عاملًا نيباليًّا في الفترة نفسها في المرتبة الثانية. وأوضح التقرير أن هذه الإحصاءات تشير إلى أن ماليزيا لم تعد هي الجهة المفضلة للعمالة النيبالية الراغبة في العمل في الخارج.

وقال المسؤول السعودي خالد الحربي، إن العمالة النيبالية النصف ماهرة وغير الماهرة، يتم الاستعانة بها في قطاع المقاولات؛ حيث أصبحت العمالة النيبالية تتمتع بسمعة طيبة بين شركات المقاولات السعودية، التي تقبل على تعيين مزيد منهم بلا تردد.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock