شؤون محلية

هكذا تحدث رئيس حكومة السويد عن المملكة في استكهولم

حائل نت – متابعات: أكد رئيس وزراء السويد، ستيفان لوفين، الجمعة (27 مايو 2016)، أن المملكة تُعد أحد أهم الشركاء الاقتصاديين للسويد، مؤكدًا عمق العلاقات بين البلدين، والصداقة المتنامية والشراكة من أجل التنمية الاقتصادية.

وقال (خلال لقائه مجلس الأعمال السعودي السويدي، برئاسة د. غسان السليمان)، إن هناك مباحثات ومساعي بين الجانبين لتوسيع حجم التبادل التجاري والاستثماري، وخطوات ومبادرات لتعزيز العلاقات التجارية، وسندعم تحقيق ذلك”.

وأشار (بحضور القائم بأعمال سفارة المملكة لدى السويد، حسن المرشد)، إلى أن السويد حددت 26 سوقًا لترويج تجارتها، وأن معظم تلك الأسواق في آسيا والشرق الأوسط.

ولفت (خلال اللقاء الذي تم بفندق جراند هوتيل باستكهولم)، إلى أن الاستثمار الأجنبي المباشر من آسيا تضاعف ثلاث مرات في عام 2015، وأن السويد زادت من الاستثمار الأجنبي المباشر إلى آسيا.

واعتبر مجلس الأعمال السويدي السعودي المشترك مظهرًا من مظاهر الشراكة بين البلدين، وأن التعاون الصناعي والتجاري بين المملكة والسويد في الفترة الماضية أسهم في دعم النشاط التنموي والتجاري بين الجانبين في مختلف المجالات، بعدما بلغ حجم التبادل التجاري بين المملكة والسويد 6.8 مليارات خلال 2014م.

وحول دعم السويد لخطط رؤية المملكة 2030، قال: “من الضروري أن يكون لدينا اتفاق وشراكة بين السويد والمملكة، وسندعم اقتصاد السوق المدفوعة، ولدينا الإطار التي لديها عمالة والمناخ وجوهرها، ولكن من المهم أن نطور شراكاتنا في الابتكار المشترك والتعليم والتجارة”.

ونطمح بالتعاون مع الجانبين إلى تعزيز ودعم ذلك لتحقيق الأهداف والتطلعات التي يسعى الجانبين لتحقيقها، مشيرًا إلى أنه تم إجراء دراسة حول المجالات المطلوبة لتوجيه الشركات السويدية قبل الدخول في السوق السعودي، والتطرق إلى رفع سقف تدريب الشباب السعودي، إضافة إلى التعاون في الترويج للشركات الصغيرة والمتوسطة السعودية، وأن ذلك يتطلب حوارا مستمرا وزيارات متبادلة مستمرة.

اظهر المزيد

اترك رد

إغلاق
إغلاق