المقالات

هل مات نجم ⁉

دُفن ببطن الأرض أُناس كثير، ومات على ظهرها أكثر، قلة منهم تتأثر الجموع الغفيرة بفراقة، لن اجعل فقيدتنا نجم من ظمنهم لإنحيازي له ولكن من يدخل أياً من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة يعرف مدى حب الناس له وتأثرهم بفراقة، فيرى رثاء الشعراء وكلام الأدباء وسردد مواقفه النبيلة من قبل كثير من النبلاء في المواقع الرسمية والشخصية بل والمستعارة فالكل يشيد به ويترحم عليه وفِي أنفسهم الحزن الكثير على فراقة .
مات نجم مات ابو فواز مات فقط اكلينيكياً ولكنه حي معنا اجتماعياً، حي في قلب كل من عرفه او واجهه ولو بالمصادفة، حبه مطبوع بالقلوب وشواهده مكتوبه بالمواقف العصيبة، خُلقة وتواضعه رفع اسمه حياً وأبكى دموع محبيه ميتاً، احبه الكبير والصغير تسلّم عدة مناصب مختلفة الوزارات ولم يزدد إلا تواضعاً ومن الناس قرباً وحبا .
فهنيئاً والله لمن أرغم نفسه وطوعها لخدمة غيرة والسعي في مصالح المجتمع .
لن انس إتصاله بي قبل موته بأيام يوصيني بنفع الشباب بالتوظيف ومساعدتهم بشق طريقهم، ويقول “هذه المناصب هي مكان لكسب الاجر والعلم الغانم” . فرحمك الله أيها الكبير بنفسك العظيم بخلقك، وفعلاً العظيم يبقى عظيم ولا يتغير ابدا بتغير الزمن .

بقلم/ سعود الغليسي
Saud.alqlise@hotmail.com

اظهر المزيد
مفروشات المطلق

اترك رد

إغلاق
إغلاق