الثلاثاء, 27 يونيو, 2017 1:38 ص
الرئيسية / شؤون دولية / سوريا.. العدوان الروسي يعترف: قصفنا منطقة تدمر الآثرية

سوريا.. العدوان الروسي يعترف: قصفنا منطقة تدمر الآثرية

أعلن الجيش الروسي أمس أنه قصف منطقة مدينة تدمر، التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة ” في سورية، وذلك في حصيلة للضربات خلال اليومين الأخيرين.

وأورد بيان لوزارة الدفاع الروسية أن الطائرات الروسية دمرت “موقعاً دفاعياً” و”بطاريات مضادة للطائرات” للتنظيم في منطقة تدمر، لافتاً أيضاً إلى قصف 237 هدفاً وصفه بـ”الإرهابي” في سورية في اليومين الأخيرين.

من جهته قال خالد الحمصي وهو من سكان تدمر إن الضربات الروسية ضربت الطرف الغربي للموقع الأثري، مضيفاً أنه “لم يكن بالإمكان التحقق من حجم الأضرار”.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن أعلنت شن غارات على أهداف في منطقة تدمر، مؤكدة في الوقت نفسه أن غاراتها كانت دقيقة بهدف تجنب إلحاق أي ضرر بالمدينة الأثرية.

وقد استولى “تنظيم الدولة” في 21 مايو/أيار على مدينة تدمر بمحافظة حمص (وسط) على بعد 205 كلم إلى شرق دمشق، بعد أن طرد منها قوات النظام. كما قام التنظيم بعمليات قتل وتدمير في هذه المدينة الأثرية المصنفة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي للبشرية.

إلى ذلك قامت طائرات العدوان الروسية بـ131 طلعة في خلال يومين وقصفت أهدافاً في محافظات حماه وحمص (وسط) واللاذقية (غرب) وحلب (شمال غرب) والرقة (شرق) وفي ريف دمشق بحسب وزارة الدفاع الروسية.

كما دمرت طائرة سوخوي-34 معسكراً يستخدم لتدريب مقاتلين في ضاحية مدينة حلب، فيما تم قصف مستودع قذائف في حرستا الواقعة على مسافة 10 كلم إلى شمال شرق دمشق بحسب المصدر نفسه.

وفي بلدة سلمى بمحافظة اللاذقية التي سبق وتعرضت لقصف الطيران الروسي مرات عدة، أكدت موسكو أنها أصابت مركز قيادة لجبهة النصرة يستخدم خاصة لتشويش اتصالات الراديو لقوات النظام.

كذلك قصفت طائرة سوخوي-25 موقعاً كانت متوقفة فيه آليات عسكرية في كفرنبودة بمحافظة حماة بحسب البيان.

ومند بدء عدوانها في سورية أواخر سبتمبر/أيلول تقول روسيا إنها استهدفت حصراً “تنظيم الدولة” وتنظيمات “إرهابية” بطلب من نظام الأسد.

وتقول واشنطن وحلفاؤها إن الغارات الروسية تهدف إلى إنقاذ نظام بشار الأسد وتستهدف فصائل المعارضة أكثر من جهاديي “تنظيم الدولة”.

اترك رد