متفرقات

انتخابات تونس.. قصّة صورة تصدرت مواقع التواصل

حازت صورته وهو يدلي بصوته في الانتخابات الرئاسية بتونس، مستخدما قدمه على إعجاب بالغ، وتصدّرت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

وتحدّى عبد القادر فرايجي إعاقته وعبّر عن قوة إرادة في ممارسة حقه في الانتخاب والتصويت لمرشحه المفضل، في الانتخابات الرئاسية التونسية التي شهدت عزوف أبناء جيله من الشباب.

“اختيار الأفضل لتونس”

وفي تصريح لـ”العربية.نت”، استغرب عبد القادر من الانتشار الرهيب لصورته وهو داخل مركز الاقتراع، مضيفا أنه “لم يقم إلا بواجبه وحقه الانتخابي الذي يكفله الدستور لكل مواطن تونسي”، مضيفا أن سبب إصراره على الذهاب “كان من أجل إسماع صوته واختيار الأفضل لتونس والمساهمة في تغييرها”.

“التغيير عبر صناديق الاقتراع”

ومن خلال مشاركته في الاقتراع، أراد عبد القادر أن يكون كذلك مثالا للشباب الذي يحب وطنه وينظر لمستقبله، وأن يوجه رسالة إلى كل المقاطعين مفادها بأن التغيير نحو الأحسن لا يمكن إلا عبر صناديق الاقتراع، مهما كانت المعوقات والخيبات التي يشعرون بها.

الإعاقة “في الفكر والعقل”

واعتبر عبد القادر، أن الإنسان طالما يوجد بداخله إرادة حقيقية وإصرار قويّ، سيتحدى كلّ الصعاب ويحقق ما لم يستطع أو يتخيل أحد تحقيقه، مشيرا إلى أنّه لا يرى نفسه معاقا رغم الاختلاف الجسدي مع المحيطين به، لأن الإعاقة الحقيقية حسب رأيه هي “في الفكر والعقل”.

وأرجع الفضل إلى عائلته التي غرست فيه حب الحياة وزرعت بداخله قوة الإرادة منذ الصغر، حتى أصبح عنصرا فاعلا في المجتمع، حمل على عاتقه مهمة الدفاع عن حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة، داعيا إياهم إلى الإيمان بأنفسهم وبقدراتهم، حتى يصبحوا فئة مفيدة في المجتمع.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق