الجمعة, 23 يونيو, 2017 4:39 م
الرئيسية / شؤون دولية / اليمن وعمان يستعدان لاستقبال الإعصار “تشابالا” المدمر

اليمن وعمان يستعدان لاستقبال الإعصار “تشابالا” المدمر

دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إلى تشكيل غرفة عمليات لمواجهة إعصار “تشابالا” الذي من المتوقع أن يضرب سواحل عدد من المحافظات اليمنية، في الوقت الذي أكدت فيه وسائل إعلام يمنية، وصول رياح شديدة إلى جزيرة سقطري ما دفع مواطنين إلى النزوح صوب مناطق مرتفعة وبعيدة.

وقالت صحيفة “الحياة” السبت (31 أكتوبر 2015)، إن غرفة العمليات تضم وزراء الداخلية والإدارة المحلية والصحة العامة والسكان والثروة السمكية، إضافة إلى غرفة فرعية برئاسة محافظي حضرموت وشبوة وأرخبيل سقطري، وهي المحافظات المهددة بالإعصار الذي بدأت مقدماته تصل إلى مناطق حديبو وقشيو وقلنسية.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء العمانية الرسمية، أن سلاح الجو السلطاني العماني بدأ صباح السبت، في إجلاء المواطنين والمقيمين في جزر الحلانيات إلى مناطق آمنة بولاية شليم، حيث نفذ سلاح الجو منذ الصباح الباحر عدة طلعات بالطائرات العامودية التابعة للسلاح، تفاديًا للتأثيرات المحتملة من جراء الإعصار.

يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، إن الاعصار تشابالا الذي يتكون في بحر العرب يتجه إلى اليمن وسلطنة عمان، وقد يتسبب في فيضانات وانهيارات أرضية وضرر بالبنية التحتية في الدول غير المستعدة لمثل هذا النوع من الطقس، بحسب وكالة “رويترز”.

وتوقعت أن يتحول الإعصار إلى عاصفة عاتية خلال الساعات الـ24 المقبلة تصاحبه رياح تصل سرعتها إلى 143 كم في الساعة، أي عاصفة تعادل إعصارًا من الفئة الرابعة.

وقالت كلير نوليس المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة: “لا نتوقع أن يضعف قبل أن يضرب اليابسة، وربما كان على حدود الفئة الأولى، ولكن حتى إن حدث ذلك فستصاحبه رياح شديدة في منطقة غير معتادة على أن تشهد مثل ذلك”.

وأضافت: “تمثل الرياح خطرًا، لكننا نتوقع الأثر الأكبر جراء هطول الأمطار البالغة الخطورة، وقد اطلعت على بعض التقارير التي تقول إنه قد يعادل هطول أمطار تعادل أكثر من عام خلال يومين”.

اترك رد