المقالات

“قطبيّ حائل” الطائي أفّرح و البني أحّزن

مع الرأفة أكرم ( الرمادي ) ضيفه العنابي حطين
بخماسية نظيفة كادت أن تؤُل إلى – نصف درزن –
لولا براعة الحارس وتصديه لركلة الجزاء الثانية
والتي تلت الأولى بدقائق في اللقاء الذي جمع بينهما أول أمس الثلاثاء إذ انقضت أغلب فتراته باللعب على مرمى واحد هاجم فيه [ صائد الكبار ] منذ إنطلاق صافرة البداية ،
سيطر و أبدع و تنوع في تشكيل جمله الفنية ورسم
لوحاته الإبداعية وخرج بفوز ثمين ومستحق رفع رصيده لـ 20 نقطة قفزت به إلى المراكز المتقدمة
مصالحاً جماهيره ومفرحهم و منذراً للأندية بعودته للمنافسة ،
فيما أحزن ( البني ) عشاقه ومحبيه بعد تعادله المر والأشبه بالخسارة مع ضيفه العين ( الباحاوي )
في آخر دقائق اللقاء الذي جمعهما عصر أمس الأربعاء بعدما كان متقدماً عليه بهدفين لهدف حتى الدقيقة 86 لتستمر معاناته مع { دائه المزمن } وهو عدم المحافظة على النتيجة والتي غالباً لا يصمل عليها ويفقدها قبيل نهاية المباراة ،
فويـل مـن داءٍ لا يُـجـلـب لـه دواء
وجاء اللقاء كما كان متوقعاً قوياً وراقياً بمستواه الفني ومليئاً بالفرص المهدرة من الفريقين إذ تبادلا فيه الهجمات وخصوصاً في شوطه الثاني بعد أن خرجا متعادلين بهدف لمثله في الشوط الأول
لينتهي بتقاسم النقاط وسط فرحة عارمة للعين وخيبة أمل وحزن لفارس الشمال ( الجبلين )
وبهذا التعادل تمسك (عين الباحة ) بالصدارة بـ 27 نقطة حتى اللحظة منتظراً ما ستخلص إليه مواجهة ملاحِقه القادسية مع الشعلة مساء اليوم ،
بينما رفع ( الجبلاوي ) رصيده إلى 20 نقطة متساوياً مع جاره وغريمه الحتماوي .
وفي الختام
مافيش حد أحسن من حد

بقلم: عبدالله الناصر – حائل

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق