الرياضة

محمد بن فيصل يقدم كشف حساب بعد استقالته من رئاسة الهلال

أكد رئيس نادي الهلال السابق الأمير محمد بن فيصل، أن إدارته واجهت ظروفا قوية جداً من ضغط مباريات إضافة إلى ما أسماه «عدم الإنصاف» من قبل لجان الاتحاد السعودي لكرة القدم -حسب وصفه-، مؤكدا أن النادي مقبل على رعايات تاريخية، كما أقر بخطئه في بعض القرارت والتصريحات، مقدما اعتذاره عنها، ومتحملا كامل المسؤولية عنها أمام جماهير «الزعيم».

وقال الأمير محمد بن فيصل في تغريدات عبر حسابه في «تويتر»: بعد أن انتهى الموسم الكروي لهذا العام وانتهت مشاركات الهلال، نحمد الله على كل حال، موسم كان صعباً على الجميع، تم تكليفنا بعد بداية الموسم بعد غياب وكنت أنا ومجلس الإدارة نسعى أن نتكيف بأسرع وقت مع الأحداث ومع الوضع الرياضي لتقديم الأفضل ولإسعاد الجماهير الهلالية.

وأضاف: واجهتنا ظروف قوية جداً من ضغط مباريات إضافة إلى عدم إنصافنا من قبل لجان اتحاد القدم، ما اضطرني شخصياً إلى الاتجاه إلى الفيفا لرفع الظلم والضغط من أجل إعادة نقاط الهلال المسلوبة (حسب تغريداته) التي أتمنى من إدارة الهلال القادمة المواصلة في متابعة إجراءاتها واستعادتها.

وتابع: لا أنكر أنني أخطأت في بعض القرارت والتصريحات والتي أعتذر عنها وأتحمل كامل المسؤولية عنها أمام جماهير الزعيم فلهم الحق في الانتقاد والعتب، أما من شكك في ذممنا واتهمنا بما ليس فينا فهناك إجراءات قانونية تم اتخاذها ضد بعض من نرى، أما البقية بيننا وبينهم المولى عز وجل يوم لا ينفع لا مال ولا بنون.

واستطرد الأمير محمد بن فيصل عبر تغريداته: أود أيضاً أن أشكر إخواني اللاعبين على ما قدموه طوال الموسم وتحملهم جميع الضغوطات وكانوا على قدر المسؤولية ونافسوا على جميع البطولات إلى الرمق الأخير، كما أشكر أعضاء شرف الهلال الذين دعمونا ولم يقصروا معنا منذ أول يوم لاستلامنا المهمة وعلى رأسهم الأمير الوليد بن طلال، الذي كان معنا بالرأي والدعم المالي وليس بمستغرب على سموه وقفاته مع الهلال وإداراته المختلفة، كما أشكر أخي الأمير عبدالرحمن بن مساعد على تواصله الدائم ودعمه لنا ونصائحه، وأخي الأمير سعود بن تركي، وأخي الأمير فهد بن محمد الذي لم يتخل عن مساندتنا بالرأي والنصح منذ أول يوم تم تكليفنا فيه حتى آخر يوم في إدارتنا وكان خير من استشرت.

وأضاف: الشكر لأعضاء مجلس الإدارة وعلى رأسهم أخي الغالي فهد الراشد الذي كان نعم الأخ والصديق، وأحد أهم مكاسبي من الوسط الرياضي معرفته والعمل معه، وباقي أعضاء مجلس الإدارة والعاملين في النادي في جميع الأقسام، كنتم على قدر المسؤولية.

وكشف الأمير محمد بن فيصل بشارة لمحبي نادي الهلال، بقوله: أبشركم بأن النادي مقبل على رعايات تاريخية كنت أتمنى أن الظروف كانت طبيعية لإعلانها ولكن الأهم هو أن تُعلن وتصب في مصلحة الزعيم.

واختتم تغريداته بقوله: من القلب شكراً لجماهير الهلال من دعم وساند وانتقد حباً وعشقاً لهذا الكيان دائماً وأبداً يبقى الجمهور الهلالي هو «الرقم الصعب».

اظهر المزيد

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق