الرياضة

الــ ( VAR ) سلاح ذو حدين

بقلم / عبدالله الناصر
حائل

الفار ( حكم الفيديو المساعد )
‏” Video Assistant Referee ”
تقنية حديثة إعتمدها الاتحاد الدولي فيفا وتم
تطبيقها في مباريات كرة القدم
وهي عبارة عن فريق مكون من ثلاثة أشخاص
من أجل مساعدة حكم الساحة الرئيسي لمراجعة
القرارات التي يتخذها لتأكيدها أو نفيها
سعياً للعدل والإنصاف وحفظ الحقوق وبهدف
القضاء على الجدال والخلاف والإنتقاد المتكرر
للقرارات التحكيمية الغير صائبة والمجحفة في
بعض الأحيان وربما حارمة وسالبة للنتيجة ،
لكن هذة التقنية مازالت تعاني من بعض العلل
والنقص في تطبيقها الصحيح والبعض له عليها
تحفظ وملاحظات خاصة في عالمنا العربي
وللأمانة تفتقد لبعض الآليات المهينة والشروط
والأحكام سواء(بأدائها أوقراراتها أوالعاملين عليها)

– وجهة نظر –
أرى أن يكون لـ تقنية الفار ( VAR )

أولاً : إدارة مستقلة عن لجنة الحكام وترتبط مباشرة
برئيسيّ لجنة المسابقات والإنضباط والأخلاق .

ثانياً : أن يكلف بها حكام سابقين وذوي خبرة لا تقل عن 10 سنوات ومستقلين وحاصلين على إجازة بقانون كرة القدم بعد التعديلات الجديدة وبعد كل تعديل جديد لاحقاً وعدم حصر حالات معينة للتدخل.

ثالثاً : تكليف خبير تحكيمي لمراقبة وتقييم حكام الفار شأنهم كشأن حكام المباراة يتمتع بكامل الصلاحيات.

رابعاً : تطبيق الثواب و العقاب بحق الجميع .

خامساً : على ( لجنتيّ ) المسابقات و الإنضباط
والأخلاق القيام بمراجعة نهائية لكل مباراة وفي
حال ثبوت تجاوز أو مخالفة أو خطأ فني يجب
عليهما التدخل الفوري وإصدار القرار المناسب
حتى وإن لم تقدم شكوى من أحد الفريقين .

إحقاقاً للحق وتنفيذاً لمبدأ الشفافية والنزاهة
وكوني من أشد المؤيدين لهذة التقنية إن إتصفت
( فعلياً بالإستقلالية والحرية والمصداقية )

بما رأيت وأتمنى كتبت .

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق