متفرقات

بعد «تويتر».. فيسبوك يفتح باب العمل “عن بُعد”

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيس بوك مارك زوكربيرغ لموظفيه، إن الشركة ستتبنى بصورة دائمة العمل عن بُعد حتى بعد تخفيف عمليات الإغلاق المتعلقة بفيروس كورونا المستجد COVID-19، ما يسرع في التنويع الجغرافي لقطاع التقنية بعيدًا عن مقره الرئيسي في وادي السيليكون.

وأوضح زوكربيرغ أن أكبر شبكة اجتماعية في العالم ستبدأ بفتح باب التوظيف عن بُعد، متوقعًا أن يعمل نحو نصف قوتها العاملة عن بُعد على مدى السنوات الخمس إلى العشر المقبلة.

وأضاف أن الشركة ستتخذ نهجًا محسوبًا أكثر مع الموظفين الحاليين استنادًا إلى الوظيفة والأداء السابق، وحدد موعدًا نهائيًّا في 1 يناير 2021 للموظفين لتحديث الشركة في مواقعهم الجديدة.

وستبني فيسبوك، التي كانت قد قالت إنها ستلتزم بخطط توظيف 10 آلاف مهندس وموظف منتج خلال العام الحالي، أيضًا ثلاثة مجمعات جديدة في أتلانتا ودالاس ودنفر حيث يمكن للعمال عن بُعد في تلك المناطق أن يجتمعوا من حين لآخر.

وتنبأ زوكربيرغ ببعض الوفورات في التكاليف المتعلقة بالعقارات والغذاء وتكاليف العمالة، إذ ستعدل حزم التعويضات المرتفعة الشائعة في وادي السليكون إذا اختار موظفو فيسبوك العيش في مناطق أقل تكلفة.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إعلانات مماثلة في وقت سابق من الشهر الحالي من شركتي «تويتر وسكوير»، اللتين كانتا أول شركات التقنية الرئيسية التي تسمح بالعمل عن بُعد إلى أجل غير مسمى، ومع ذلك فإن حجم فيسبوك يفوق حجم الشركتين بكثير، لذا يرجح أن يكون لقرارها تأثير أكثر وضوحًا على ثقافة العمل في القطاع.

وقال زوكربيرغ: «التأثير على التكاليف غير واضح، إذ ستعوض المدخرات جزئيًّا بتكاليف إضافية تتعلق بالسفر والتقنيات المرتبطة بإنشاء مكاتب منزلية».

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق