شؤون دولية

كيف تحولت ولاية “نيفادا” الصغيرة إلى الولاية الحاسمة لانتخابات الرئاسة الأمريكية؟

حائل نت – متابعات :

سحبت ولاية نيفادا الأمريكية، البساط من تحت الولايات المتأرجحة خلال سباق الانتخابات الرئاسية بين المُرشحين الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطي وجو بايدن.

وحول فوز بايدن بولاية ميتشيغان المتأرجحة ووصول حصيلته الانتخابية إلى 264 صوتاً في المجمع الانتخابي، الأنظار إلى ولاية نيفادا التي قد تحسم أصواتها السباق لصالح المرشح الديمقراطي، دون النظر لبقية الولايات.

ويُنظر إلى الولاية التي تحمل شعار “الولاية الفضية” وتقع بالجنوب الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية، بأنها قد تحسم وصول بايدن للرقم 270 بسباق الأصوات الانتخابية، ليعلن فوزه بالرئاسة.

وتحتوي الولاية على 6 أصوات فقط من أصوات المجمع الانتخابي، وهو كل ما يحتاجه بايدن لحسم السباق الرئاسي، وفق ما تشير إليه النتائج الأولية للانتخابات.

وولاية نيفادا التي يعني اسمها “الثلجية” باللغة الإسبانية، أطلق عليها عدة أسماء تاريخية أشهرها “الولاية وليدة المعارك”، كما أنها من الولايات الأقل في الكثافة السكانية مقارنةً ببقية الولايات الأخرى.

في السياق نفسه، أعلن مسؤولون في ولاية نيفادا التي يتفوق فيها بايدن على ترامب حتى الآن بنسبة 49.3 % مقابل 48.7 %، أنه لن يتم إعلان نتائج انتخابية جديدة حتى الساعة التاسعة من صباح اليوم (الخميس). وفق أخبار ٢٤.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق