متفرقات

خلال رحلات السفر البري.. 10 نصائح لتجنب “كورونا” على الطريق

حائل نت – متابعات :

في ظل جائحة فيروس كورونا، تُعد الإصابة بالفيروس القاتل، الذي أودى بحياة نحو 1.4 مليون شخص على مستوى العالم، والمنتشر بشكل كبير في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم، من بين أكثر المخاطر المقلقة في هذا العام خلال رحلات السفر البري خصوصًا.

ولذلك السبب، يقول خبراء الصحة إن قضاء العطلات في المنزل مع أفراد العائلة والأصدقاء المقربين، من مجموعة العزل الخاصة بك؛ هو الطريق الأكثر أمانًا للجميع في الوقت الحالي.

وتحث المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأمريكيين على تخطي القيام برحلات السفر خلال مناسبة عيد الشكر هذا العام.

ومن المتوقع أن يسافر نحو 48 مليون أمريكي برًّا خلال مناسبة عيد الشكر هذا العام.

وفيما يلي10 نصائح قدّمتها شبكة “سي إن إن” الأمريكية في تقرير لها الثلاثاء؛ وذلك للوقاية من “كوفيد-19″على طول الطريق.

فكر قبل اتخاذ قرار السفر

لا تُقدِم على السفر إذا كنت مريضًا أو إذا خالطت شخصًا مصابًا بـ”كوفيد-19″ خلال الـ14 يومًا الماضية، ولا تسافر مع شخص مصاب بالمرض؛ وفقًا لتحذير صادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأمريكا.

وللتأكد من أنك لست مريضًا ولا تحمل الفيروس، التزم العزل المنزلي مع عائلتك أو أصدقائك في السفر لمدة أسبوعين، وهي المدة المعتادة التي يستغرقها الفيروس حتى يتكاثر ويهدأ، حتى وإن لم تظهر عليك أعراض المرض.

وبحسب مراكز السيطرة على الأمراض؛ “فكلما زاد عدد الحالات في وجهتك، زادت احتمالية إصابتك أثناء السفر، ونقل الفيروس للآخرين عند عودتك”.

وإذا كنت أنت أو أحباؤك الذين تسافر إليهم قد تتعرضون لخطر الإصابة بمرض “كوفيد-19” شديد؛ فقد ترغب في إعادة التفكير في خطط السفر الخاصة بك.

جهّز السيارة مسبقًا

تجنب وقوع المشكلات المحتملة عند السفر بالسيارة، التي قد تتضمن الاختلاط غير المقصود بالآخرين على طول الطريق، من خلال صيانة سيارتك بالكامل قبل بدء رحلتك.

وخلال القيام بأي رحلة برية، توصي وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية بتجهيز مجموعة الطوارئ الخاصة بالسيارة، والتي تتضمن كابلات توصيل، ومثلث مرور عاكس، ومكشطة الجليد، والبطانيات، والخرائط.

وقم بتعبئة العديد من شواحن الهاتف الاحتياطية، وفي حالة فقدان الخدمة الخلوية في بعض المناطق النائية، قم بتنزيل خرائطك الرئيسية على هاتفك.

لا تنسَ حماية المسافرين معك

قم بإعداد مجموعة إسعافات أولية للأشخاص المسافرين معك في السيارة أيضًا، وتحضير زجاجات المياه، والوجبات الخفيفة الصحية، بالإضافة إلى تخزين كمامات إضافية للمسافرين الذين تزيد أعمارهم على عامين.

وكن انتقائيًّا عند اختيار الكمامة الواقية؛ إذ أظهرت الدراسات أن الأقنعة القطنية ذات الطبقتين أو ثلاث طبقات من القماش، أكثر حماية من الأقنعة أحادية الطبقة أو الأقنعة القطنية.

خطط لمسارك بعناية

وتفرض العديد من الولايات الأمريكية قيودًا على السفر؛ لذلك من الجيد رسم خريطة للطرق التي ستسلكها والولايات التي ستمر بها.

حاول ألا تتوقف في الطريق

إذا كان ذلك ممكنًا، حاول إكمال رحلتك على الطريق دون توقف.

وتحذر مراكز السيطرة على الأمراض من أن “التوقف على طول الطريق للحصول على الوقود، أو الطعام، أو من أجل استراحات الحمام؛ يمكن أن يعرّضك أنت ورفاقك في السفر للاختلاط بشكل وثيق مع أشخاص آخرين، ومع الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر”.

قم بتعقيم جميع الأسطح التي تلمسها

ارتدِ دائمًا الكمامة عند مغادرة سيارتك، واحمل معك مناديل معقمة ومعقمًا لليدين؛ لمسح مقابض الأبواب، ومرافق المراحيض العامة؛ وفقًا لإرشادات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال.

وبعد استخدام مرافق الحمام، اغسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، ثم افتح باب الحمام بالمنديل للمغادرة، واستخدم معقم اليدين قبل لمس مفاتيح سيارتك أو أي أغراض شخصية أخرى.

وعند إعادة التعبئة في محطة وقود، استخدم مناديل التعقيم على مقابض فوهة الغاز قبل لمسها، ثم عقّم يديك فور الانتهاء.

افتح نوافذ السيارة

وقال الدكتور هنري وو، الأستاذ المساعد للأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة إيموري في أتلانتا: تُعد السيارة “مساحة مغلقة وضيقة للغاية”، وإذا كنت مسافرًا مع أفراد العائلة من مجموعة العزل المنزلي الخاصة؛ فإن ذلك لا يعد مشكلة.

وفي الحالات الأخرى، يجب أن يرتدي جميع الركاب الكمامة داخل السيارة.

وأوضح جوزيف ألين، مدير برنامج المباني الصحية بجامعة هارفارد للصحة العامة، أنه في الحالتين، قم بفتح النوافذ، حتى وإن كان الجو باردًا أو ممطرًا.

ودرس ألين وفريقه انتقال عدوى الفيروس عبر الهواء داخل السيارات، ووجدوا أن “النوافذ المفتوحة قليلًا لبضع بوصات” يمكنها أن تعزز تدفق الهواء، وتخفف من تركيز الفيروس.

ويحذر “ألين” أيضًا من استخدام زر إعادة التدوير في سيارتك أثناء الرحلة قائلًا: “إذا كنت تريد تشغيل مكيف الهواء أو المدفأة، فتأكد من عدم تحديد خيار إعادة التدوير؛ حتى لا تتنفس الهواء ذاته. فأنت بحاجة إلى هواء نقي خارجي ليدخل إلى السيارة”.

خطط لتناول الطعام على الطريق

وعندما يتعلق الأمر بتقليل مخاطر الإصابة بـ”كوفيد-19″ أثناء تناول الطعام على الطريق؛ فسيكون من الآمن تناول الطعام في الخارج؛ حيث يمكن للفيروس أن ينتشر في الهواء الطلق؛ وفقًا لما قاله الخبراء.

وقالت لينسي مار، المؤلفة المشاركة لورقة بحثية عن انتقال فيروس “كوفيد-19” المحمول جوًّا عبر قطرات صغيرة جدًّا تُعرف بالهباء الجوي والتي يمكنها أن تطفو لساعات: إن الحواجز المثبتة داخل العديد من المطاعم وتباعد الطاولات لمسافة 6 أقدام لا تُعد حماية كافية.

وأوضحت مار، أستاذة الهندسة المدنية والبيئية في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا، أن حواجز الألواح الزجاجية قد تحمي من القطرات الكبيرة؛ ولكنها لا تحمي من الهباء الجوي.

وأضافت مار: “يجب أن تتوفر تهوية جيدة في المطعم”.

وينصح الخبراء بأن الحصول على الطعام وتناوله في الخارج، أو تناول الطعام داخل سيارتك يُعد خيارًا أفضل.

اختر إقامتك الفندقية بعناية

وتقترح “مار” أنه إذا كان عليك البقاء في فندق أثناء رحلتك، فكّر في حجز فندق مع إمكانية وصول من الخارج؛ بحيث لن تضطر إلى السير عبر الردهة أو الممرات أو استعمال المصعد.

وأضافت مار: “ما عليك سوى صعود الدرج في الخارج إلى غرفتك، وعادة ما يكون لهذه الأنواع من الغرف أنظمة تكييف أو تدفئة خاصة بها؛ لذلك لا يوجد تبادل للهواء بين الغرف المختلفة”.

وإذا أمكن، قم بحجز غرفة كانت شاغرة لأكثر من 24 ساعة، بالإضافة إلى تنظيفها وتطهيرها.

ويمكن إحضار الوسائد أو أكياس الوسائد الخاصة بك أو حتى مجموعة ملاءات سرير إضافية كإجراء احترازي إضافي.

وينصح “وو” بتجنب الضيوف الآخرين قدر الإمكان.

وتوصي مراكز السيطرة على الأمراض، بالحذر عند لمس الأسطح في أي مناطق عامة؛ بما في ذلك مكتب الاستقبال، ومفاتيح الغرف، وأزرار المصاعد، وأجهزة الصراف الآلي.

احمل معك مناديل معقمة أثناء التنقل في الأماكن المشتركة، ثم استخدم معقم اليدين أو اغسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية كاملة.

ويقترح “وو” مسح مقابض الأبواب، ومفاتيح الإضاءة، وأجهزة التحكم عن بُعد داخل الغرفة بمناديل مطهرة قبل استخدامها.

اتخاذ الاحتياطات عند وصولك

وبعد اتخاذ احتياطات السلامة المناسبة أثناء رحلتك على الطريق؛ حاول الخضوع للعزل المنزلي عند وصولك إلى وجهتك.

وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، فحاول تنظيم تجمعات للعطلات في الهواء الطلق لتقليل المخاطر.

ويُعد هذا الإجراء بالغ الأهمية بشكل خاص للأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالفيروس؛ بما في ذلك النساء الحوامل، أو مرضى السمنة، أو كبار السن، أو الذين يعانون من مشاكل صحية مثل مشاكل المناعة، أو الكلى، أو القلب أو الخلايا المنجلية، أو أمراض الرئة، أو مرض السكري. وفق سبق.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق