أخبار محليةمثبت

الإنسان أولًا.. “الصحة” لقاح “كورونا” سيتوفر الأسابيع القادمة بالمجان لكل المواطنين والمقيمين

حائل نت _ متابعات :

اتساقًا مع ما أكده خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، في كلمته التي ألقاها عند افتتاح قمة العشرين التي اختتمت أعمالها بالرياض قبل أيام قليلة، من أنه سيتم توفير لقاح “كورونا” للجميع دون حواجز أو فوارق، ووفقًا لأهم الأهداف التي وضعتها مجموعة العشرين خلال رئاسة المملكة في دعم الوصول الشامل والعادل للقاحات وأدوات التشخيص والعلاج؛ كشف وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الوقائية الدكتور عبدالله عسيري عن أن السعودية ستكون من أوائل الدول التي ستحصل على لقاح “كورونا”؛ حيث تستهدف وزارة الصحة تغطية ٧٠٪ من المواطنين والمقيمين بنهاية ٢٠٢١م.

وأكدت وزارة الصحة على لسان الدكتور عبدالله عسيري، أن لقاح “كورونا” سيكون متوفرًا بالمجان لكل المواطنين والمقيمين.

وأوضح أن المملكة قطعت شوطًا جيدًا ووصلت إلى مراحل نهائية، متوقعًا أن تشهد الأسابيع القادمة جدولًا واضحًا لوصول اللقاحات إلى المملكة.

وأكد الدكتور عبدالله عسيري، وكيل وزارة الصحة للشؤون الوقائية، أن أي لقاح لا بد أن يكون آمنًا وفعالًا ومعتمدًا من الهيئات المعنية، وعلى المستوى العالمي أنشئت سلة لقاحات تسمى منشأة “كوفاكس”، وكل اللقاحات التي تجتاز المرحلة الثالثة من الاختبارات الإكلينيكية ويثبت أنها فعالة وآمنة ستدخل في هذه السلة، وسيتم إنتاجها بكميات كبيرة جدًّا، ثم يتم بعد ذلك التنسيق لتوزيعها على العالم بدءًا بالدول الأكثر تضررًا.

وأشار إلى أن معظم اللقاحات المتعلقة بجائحة كورونا تتمثل في جرعتين، عدا لقاح واحد؛ فالهدف هو الوصول إلى أكبر عدد من السكان، ومعظم اللقاحات الآن تعطى فقط لمن أعمارهم فوق 16- 18 عامًا؛ وبالتالي لن يتم شمول الأطفال في المرحلة الحالية، وستعطى الأولوية لبقية الفئات بدءًا بمن لم تثبت إصابتهم، ونطمح أن يغطي اللقاح ما يصل إلى 70% من المواطنين والمقيمين في المملكة بنهاية عام 2021 ممن لم يصابوا بالفيروس.

وأوضح وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية أن ذلك يعني أن يكون هناك لقاح أو لقاحان أو أكثر حصلت على موافقة الاستخدام الطارئ؛ لكن هذا لا يعني بالضرورة أن يبدأ التطعيم الفعلي على أرض الواقع؛ إذ إن التطعيم الفعلي يحتاج إلى تجهيز طويل وسلسلة إمداد، وأن يصل اللقاح بكميات كبيرة إلى الدولة التي ستبدأ اللقاح.

وفيما يخص التكلفة الميسرة لجرعة لقاح “كورونا”، شدد على أنها تختلف بحسب تقنية اللقاح والشركة الصانعة ودولة المنشأ، وهذه من الأمور التي تعمل عليها منشأة “كوفاكس” العالمية، وهو أن يكون هناك تسعير موحد وثابت وسعر تكلفة لجميع الدول، وأيضًا أن تكون هناك تغطية للتكاليف للدول التي لا تستطيع أن تحصل على اللقاح من خلال مواردها الذاتية.

وقال: بالنسبة للمملكة؛ فالأمر مختلف تمامًا؛ إذ إن اللقاح سيكون متوفرًا للجميع مجانًا؛ حيث يُعد لقاحًا لأغراض الصحة العامة، وبالتالي لا يدخل في موضوع التكاليف.

وفي ذات الإطار أعلنت شركات أمريكية وألمانية، عن التوصل إلى لقاحات فاعلة في التصدي للفيروس، وبعد إعلان شركتي “فايزر” و”كوديرنا” الأمريكيتين أن لقاحيهما حققا مناعة ضد الإصابة بالفيروس بنسبة تفوق 95%؛ أعلنت شركة “أسترزينيكا” البريطانية أن التجارب السريرية التي أجريت للقاح، أثبتت أنه وفر حماية من الإصابة بالفيروس لمن تطوعوا لتناوله، بنسبة وصلت إلى 70.4%. وفق صحيفة سبق.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق