شؤون دولية

موجتان تضربان العالم الآن.. لكن هذه الدول لا تزال بدون كورونا!

حائل نت – متابعات :

من نصف الكرة الشمالي إلى نصفها الجنوبي، يشهد العالم أعداداً قياسية من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، إذ تعاني العديد من الدول من الموجتين الثانية والثالثة من الجائحة، لكن في نفس الوقت لم تبلغ بعض الدول عن أي حالة إصابة منذ أن بدأت الجائحة قبل 10 أشهر، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

10 دول هو مجموع الدول التي لم تبلغ حتى الآن عن حالات إصابة بالفيروس التاجي، من بينهم 8 دول هي عبارة عن جزر في المحيط الهادئ، ويحتمل أن سياسة السفر الصارمة التي اتبعتها هذه الدول، وبعدها الجغرافي هما المسؤولان عن النجاح في إبقاء الفيروس خارج أراضيها، فيما تحوم شكوك المجتمع الدولي حول دقة البيانات الصحية في دول أخرى لم تسجل حالات إصابة برغم موقعها وسط الدول المتضررة.

وتستعرض “سبق” في هذا التقرير قائمة الدول التي لم تسجل حالات إصابة بكورونا حتى الآن:

1- توفالو

تقع توفالو في منتصف الطريق بين هاواي وأستراليا، وتتكون من مجموعة من الجزر المرجانية الصغيرة، وتبلغ مساحتها الإجمالية نحو 25 كم2، فيما يبلغ عدد سكانها نحو 10 آلاف نسمة. ونجحت البلد الصغير في إغلاق حدودها أمام رحلات السفر، مع فرض حجر صحي إلزامي في بعض الحالات.

2- تونجا

نجح الأرخبيل المكون من نحو 170 جزيرة في إبقاء كورونا بعيداً عن شواطئه من خلال تقييد السفن السياحية في المراحل الأولى من الوباء، وإغلاق المطارات، وفرض إغلاق على مستوى الدولة.

3- بالاو

تقع بالاو في أرخبيل يضم أكثر من 300 جزيرة. وفي بداية الجائحة عمدت إلى تعليق جميع الرحلات الجوية التجارية، وطبقت لاحقاً الحجر الصحي الإلزامي.

4- نييوي

هي دولة جزرية تقع في جنوب المحيط الهادئ، على بعد 2,400 كيلومتر شمال شرق نيوزيلندا، وتبلغ مساحة أراضيها 260 كم2. وقد تلقت دعماً كبيراً من نيوزيلندا لمواجهة الجائحة.

5- ناورو

تعد ناورو ثالث أصغر دولة في العالم بمساحة لا تتجاوز 21 كم2. وقد أبقت فيروس كورونا خارج حدودها بمجموعة من الإجراءات الصارمة.

6- كيريباتي

هي أرخبيل يقع في المحيط الهادئ الأوسط الاستوائي. استطاعت وضع قيود مشددة على رحلات السفر والطيران؛ ما مكنها من ترويض كورونا.

7- ميكرونيزيا

ولايات مايكرونزيا المتحدة هي دولة مستقلة مكونة من جزر، تقع في المحيط الهادي شمال شرق بابوا غينيا الجديدة. تلقت دعماً من الولايات المتحدة والصين واليابان لمقاومة الجائحة.

8- جزر كوك

تتكون جزر كوك من 15 جزيرة صغيرة، وهي دولة جزرية تقع في جنوب المحيط الهادئ، على بعد أكثر من 2000 ميل شمال شرق نيوزيلندا، حيث ترتبط سياسياً. وقد أبقت البلاد الفيروس بعيداً عن حدودها عن طريق الحجر الصحي الإلزامي عند الدخول، كما حظرت مؤقتاً القوارب الترفيهية من موانئها، بما في ذلك السفن السياحية.

9- تركمانستان

يثير موقع تركمانستان في وسط القارة الآسيوية العديد من علامات الاستفهام حول قدرتها على منع الفيروس من الاقتراب من حدودها، وعلى الرغم من ذلك فقد نجحت في فرض قيود على الرحلات التجارية، والمناسبات والفعاليات الاجتماعية.

10- كوريا الشمالية

من الصعب تصديق أن كوريا الشمالية ليست لديها حالات إصابة بالفيروس التاجي، في الوقت الذي تمتلك فيه حدوداً جغرافية مع الصين (مصدر الوباء) وكوريا الجنوبية، إلا أن البلد الآسيوي المثير للجدل استطاع تطبيق إغلاق عام صارم، وقيود شديدة على السفر، مع غلق حدوده أمام المسافرين. وفق سبق.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق