أخبار محلية

إمام المسجد النبوي: رحمة الله وسعت الخلق إيجادًا وإعدادًا وإرشادًا

حائل نت – متابعات :

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي، الشيخ أحمد بن طالب المسلمين بتقوى الله.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: إن الله باسم الإيمان نادى المؤمنين، ولتقواه دعاهم وأمرهم بمحاسبة أنفسهم قبل الحساب، والنظر فيما ادخروا لها قبل المآب، وحذر من مغبة نسيانه، وأليم خسرانه، فهو أعلم بتفاوت الأحوال يوم المآل قال جل من قائل ((يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلۡتَنظُرۡ نَفۡسٞ مَّا قَدَّمَتۡ لِغَدٖۖ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ وَلَا تَكُونُواْ كَٱلَّذِينَ نَسُواْ ٱللَّهَ فَأَنسَىٰهُمۡ أَنفُسَهُمۡۚ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡفَٰسِقُونَ لَا يَسۡتَوِيٓ أَصۡحَٰبُ ٱلنَّارِ وَأَصۡحَٰبُ ٱلۡجَنَّةِۚ أَصۡحَٰبُ ٱلۡجَنَّةِ هُمُ ٱلۡفَآئِزُونَ)).

وأضاف: الله تعالى ضرب مثلاً بعظيم أثر القرآن لو نزل على الجبال، وتعرف إليكم بكمال أسماء الجلال والجمال فقال جل وعلا ((لَوۡ أَنزَلۡنَا هَٰذَا ٱلۡقُرۡءَانَ عَلَىٰ جَبَلٖ لَّرَأَيۡتَهُۥ خَٰشِعٗا مُّتَصَدِّعٗا مِّنۡ خَشۡيَةِ ٱللَّهِۚ وَتِلۡكَ ٱلۡأَمۡثَٰلُ نَضۡرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمۡ يَتَفَكَّرُونَ )).

وأوضح “ابن طالب” أن الله الذي تؤلهه القلوب حبًا وخضوعًا، وخوفًا وطمعًا وخشوعًا، ورجاء وفزعًا هو الحق وما خلاه فباطل زائل، لا إله غيره ولا معبود بحق سواه، فهو جل وعلا لا تدركه الأبصار ولا تبلغه الأفكار ولا تحجبه الأستار، ولا تخفى عليه الأسرار، وبأمره يدور الفلك الدوار، وبحمكه وحكمته يختلف الليل والنهار مستدلاً بقوله تعالى ((هُوَ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَۖ عَٰلِمُ ٱلۡغَيۡبِ وَٱلشَّهَٰدَةِۖ هُوَ ٱلرَّحۡمَٰنُ ٱلرَّحِيمُ هُوَ ٱللَّهُ ٱلَّذِي لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡمَلِكُ ٱلۡقُدُّوسُ ٱلسَّلَٰمُ ٱلۡمُؤۡمِنُ ٱلۡمُهَيۡمِنُ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡجَبَّارُ ٱلۡمُتَكَبِّرُۚ سُبۡحَٰنَ ٱللَّهِ عَمَّا يُشۡرِكُونَ هُوَ ٱللَّهُ ٱلۡخَٰلِقُ ٱلۡبَارِئُ ٱلۡمُصَوِّرُۖ لَهُ ٱلۡأَسۡمَآءُ ٱلۡحُسۡنَىٰۚ يُسَبِّحُ لَهُۥ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۖ وَهُوَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ )).

وأردف أن رحمة الله سبحانه وتعالى وسعت الخلق إيجادًا وإعدادًا وإمدادًا وإرشادًا، وأصفياءه وأولياءه هداية وتوفيقًا وإسعادًا، حتى يبلغ بهم مستقر رحمته ونعيم جنته الملك النافذ السلطان في الأكوان بفعله وأمره، ملك الملوك والأملاك، والملكوت والأفلاك، يؤتي الملك من يشاء وينزعه عمن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير وهو على كل شيء قدير، إنما أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون، تقدس عن النقائص كمالًا، وسلم من المعايب جمالاً، وقدس ما شاء مباركة وإجلالاً، وسلم من شاء وعلى من شاء إكرامًا وإدلالاً.

وتابع بالقول إن الله تعالى هو الحق المتعال، آمن به المؤمنون طوعًا بالمقال والفعال، وسائر الخلق قهرا بالمآل، وهو أمان الخائفين، وملاذ المنقطعين، فلا أمن ولا أمان إلا منه وإليه له الهيمنة علمًا وأمرًا، شهودًا وقهرًا، نفعًا وضرًا، سرًا وجهرًا عز سبحانه على الخلق قوة وقدرة وغلبة وامتناعا، جبر مفارق الخلق على أمره ونهيه، شرعا وقدرًا وقهرًا، وجبر مفاقرهم، كسرا وفقرًا، وعسرًا وضرًا، إهناءً وإغناءً وإقناءً، وتيسيرًا ونصرًا أكبر شيء عظمة ورفعة وشرفًا وشانًا، وذاتًا وصفات، وأفعالًا وسلطانًا، فكل شيء دونه صغير حقير، تنزه عن كل شريك وتعالى، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير

وبين إمام المسجد النبوي أن الله خلق الخلق من العدم فأبرز، وبرأ من النسم فحيّز، وصور في الأرحام فميز، تفرد بالأسماء التي بلغت غاية الحسن لفظا ومعنى، وسبحه تنزيها كلُّ شيء بكل لسان.

وختم الخطبة بالحث على تقوى الله تعالى فهي خير الزاد، والتمسك بالعروة الوثقى. وفق واس

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق