أخبار محلية

إمام المسجد النبوي: إحياء الأرض بالمطر واعظٌ يذكّر بالبعث والنشور

حائل نت – متابعات : أكد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان، أن الله خلق الإنسان لطاعته الموجبة لمرضاته، ونهاه عن معصيته الموجبة لسخطه، فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره، فاتقوا الله فيما أمر، وانتهوا عما نهى عنه وزجر.. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ}.

وأوضح أن الدنيا لا تستقر على حال، وتغير أحوالها مؤذن بالزوال، فكل من فيها سيفني، ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.

وقال: بينما كانت الأيام في حرارة القيظ، وجفاف الصيف، فالأرض قد قحطت، والمواشي قد هزلت، ونضبت الآبار، ويبست الأشجار، وذبلت الأزهار، وقلت الثمار، ومات الزرع، وجف الضرع.

وأضاف أن إحياء الأرض بالمطر بعد ما كانت مواتاً واعظٌ يُذكّر بالبعث والنشور، وحشر الناس وخروجهم من القبور يوم ينفخ في الصور، {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِ الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}.

وبيّن “البعيجان” أن موسم الشتاء موسم ربيع المؤمنين، وغنيمة العابدين، يرتعون فيه في بساتين الطاعات، ويسرحون في ميادين العبادات، وينزهون قلوبهم في رياض القربات، قد خف العناء، وقل التعب والنصب، فلا الصوم يجهدهم ولا الليل يضيق عن نومهم وقيامهم، فعن عامر بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “الصومُ في الشتاءِ الغنيمةُ الباردة”. وفق واس.

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق